الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةرسالة قائد المقاومة الايرانية : «الحرب أم التصالح مع الفاشية الدينية؟»

رسالة قائد المقاومة الايرانية : «الحرب أم التصالح مع الفاشية الدينية؟»

Imageأعلنت لجنة الشؤون الاجتماعية لمجاهدي خلق داخل البلاد أن رسالة قائد المقاومة الايرانية تحت عنوان «الحرب أم التصالح مع الفاشية الدينية؟» تم ارسالها عبر الانترنت لـ3 ملايين و 562 مستخدم آخر من المواطنين وذلك خلال 9حتى 17 من تشرين الثاني الجاري حيث أعلن خلال هذه المدة مليون و مئتا ألف من مستلمي الرسالة استلامها.
يذكر أن لجنة الشؤون الاجتماعية داخل البلاد سبق وأن أعلنت أن الرسالة كانت قد أرسلت خلال الاول حتى الثامن من تشرين الثاني عبر الانترنت لـ 6 ملايين من مستخدمي الانترنت داخل البلاد المحتلة من قبل الملالي. وبذلك تم ارسال رسالة قائد المقاومة في المجموع خلال الاول حتي 17 من تشرين الثاني وعبر الانترنت لـ

9 ملايين و 562 مستخدم داخل ايران وأعلن لحد الآن 3 ملايين و مئتا ألف شخص استلام الرسالة.
وفيما يلي نماذج من الرسائل التي أرسلها المواطنون رداً على استلامهم رسالة قائد المقاومة الايرانية.
كتب مواطن شاب: انني قرأت رسالة مسعود رجوي وأقول انني معكم قلباً وقالباً و أوافق مع ما جاء في الرسالة. فهذه الرسالة كشفت عن حقائق كثيرة بالنسبة لي.أود أن أكون ضمن اولئك الشبان الذين يلتحقون بالمقاومة الايرانية لأبدأ النضال.
وقال مواطن أذري: ان مسعود وضع مرة أخرى النقط على الحروف وقلب طاولة الرجعيين لكونه يعرف أن النظام الايراني يريد من خلال دعوة الجميع تحت خيمة واحدة وطرح مصالح قومية الحفاظ على مصالحه.
ورد مواطن آخر على الرسالة: انني استلمت الميثاق بعشر مواد. ان مجاهدي خلق حقاً يطالبون بحقوق شعب حر.
ومن الطلاب كتب أحدهم قائلا: انني أدرس الفصل الأخير في الجامعة. قرأت رسالة الأخ وأتمنى أن أكون بجانب المناضلين في أشرف وأناضل مع اخواني واخواتي هناك.
   ومواطن آخر كتب يقول: استمعت الرسالة بالقلب، أي خدمة أستطيع أن أقدمها لكم؟
   وجاء في رسالة أخرى: انني وجدت ما كنت أبحث عنه في هذه الرسالة، على جميع أبناء الشعب الايراني أن ينتفضوا ضد النظام           متلاحمين متراصي الصفوف انني مستعد لتقديم أي خدمة في هذا الشأن.
ويقول مواطن آخر: انني مستعد أن أقوم بفعل ما مثل ما يقوم أخواني في أشرف. انني قرأت الرسالة في مقر عملي علي زملائي.