السبت,4فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةعاصمة النور والحرية تحتضن أكبر مؤتمر داعم للمقاومة الإيرانية

عاصمة النور والحرية تحتضن أكبر مؤتمر داعم للمقاومة الإيرانية


الطليعة  – باريس – القاهرة / كتب: عمرو عبدالرحمن
تقرر أن يقام أكبر تجمع داعم المقاومة الإيرانية ومشروعها الديمقراطي في 13 حزيران / يونيو 2015 المقبل بعاصمة النور، باريس.

وإلى قادة المعارضة الإيرانية، من المرتقب أن تشارك قرابة الألف شخصية سياسية من قارات العالم الخمس فضلا عن منظمات المجتمع المدني من مختلف البلدان. وسيدين المشاركون السياسات الفاشية الدينية الحاكمة في إيران والتي حولت البلاد إلى بؤرة للتطرف الديني وللإرهاب في عالم اليوم وسيعلنون دعمهم للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية والرئيسة المنتخبة من قبله السيدة مريم رجوي.

يذكر ان الدكتاتورية الدينية الإرهابية الحاكمة في إيران قد سرقت ثورة الشعب الإيراني من أجل الديمقراطية والحرية قبل 36 عاما وبنت مشروعها مشروع ”الخلافة” تحت شعار الإسلام في حين خلى مشروعها من الاسلام جملة وتفصيلا. واقدمت على قتل وإعدام 120 ألف معارض سياسي، كما تعرضت مئات الآلاف من السجناء لابشع واشد صنوف التعذيب طيلة هذه السنين، حيث صار أكثر من 70 بالمائة من الشعب الإيراني يعيش الآن تحت خط الفقر في الوقت الذي بدأ فيه الإقتصاد الإيراني بالانهيار. وينفق النظام ثروات الشعب الإيراني إما في مجال القمع الداخلي والحصول على القنبلة الذرية من خلال مشروعه النووي أو في تصدير التطرف الديني وتأجيج الأزمات والحروب في كل من العراق وفلسطين ولبنان وسوريا واليمن وسائرالبلدان. و وفقا لرويتر فان جانبا من الثروة الهائلة لخامنئي مرشد النظام قد بلغ الـ 95 ميليار دولار.

ويعد النظام الإيراني بؤرة للتطرف والإرهاب وعراّب داعش ودون تغيير هذا النظام لايمكن اجتثاث هذه الظاهرة المشؤومة من المنطقة والعالم.
ومقابل هذا النظام العائد للعصور الوسطى بنهجه وسلوكه، هناك وجه ناصع لايران وهو المقاومة الإيرانية التي تدافع عن حقوق الإنسان، وتدعو الى التسامح، والمساواة ودعم حقوق المرأة والاطفال والاقليات العرقية والدينية، كما تدافع عن استبباب الحرية والديمقراطية والسلام والتعايش في المنطقة والعالم. ان هذه المقاومة التي تشكل منظمة مجاهدي خلق الإيرانية محورها الاساسي، بايمانها بالإسلام النبيل والمتسامح، تعد الخيار المشروع والبديل الثقافي للتطرف الديني الذي يعمل تحت مسمى الإسلام.
إننا ندعوكم للمشاركة في هذا التجمع الكبير اذا عندكم مراسل في فرنسا او في نشرالخبر لاسنادنا والانضمام الينا في الدفاع عن القيم الإنسانية السامية والتقدم ضد التطرف والإرهاب والدكتاتورية. وهذه ليست قضيتنا وقضية إيران فحسب بل انها قضية المنطقة والعالم بأسره ومسؤولية كل المنتمين الى العالم الحروالى عالم افضل.