الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةفي مناقشة عبر الانترنت مسسٶول کبير سابق في البيت الابيض يٶيد تغييرالنظام...

في مناقشة عبر الانترنت مسسٶول کبير سابق في البيت الابيض يٶيد تغييرالنظام الايراني

خلال جلسة عبر الانترنت للاسئلة و الاجوبة، قال أستاذ العلوم السياسية ريموند تانتر، ان إدارة الرئيس اوباما بدأت تعاني من ندم مستفحل بشأن سياستها لصالح”تغيير النظام من الداخل” من خلال البحث عن المعتدلين في داخل النظام الايراني.

تانتر قال بأن” أوباما يلعب لعبة تستغرق زمنا طويلا مع إيران على أمل تغيير النظام من الداخل بفعل ضغط شعبي على نظام الملالي”، وأردف تانتر الذي کان موظف کبير للأمن القومي في البيت الابيض في إدارة الرئيس الاسبق رونالد ريغان، “ولکن مثل هذه السياسة غير واقعية”، ووفقا لما أکده تانتر خلال حديثه فإنه يٶيد سياسة بديلة لدعم تغيير النظام بصورة فورية و مباشرة وان يقود هذا التغيير المجلس الوطني للمقاومة الايرانية..

تانتر الذي أعرب عن تفهمه و تإييده لما أکدته السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية عن ماجاء في خطابها عبر دائرة تلفزيونية مغلقة في جلسـة اللجنة الفرعية للشؤون الخارجية في مجلس النواب الامريکي بخصوص الارهاب و منع الانتشار النووي والتجارة، وشدد تانتر بأن المقاومة الايرانية بقيادة مريم رجوي قادرة على إحداث  “تغيير النظام من الداخل”.

وأشار ريموند تانتر أيضا الى أن النظام الايراني صار مجبرا على منح المزيد من الاهتمام بالمقاومة الايرانية و إتخاذ الحيطة و الحذر أکثر من دورها المتصاعد داخليا و خارجيا، وإستشهد تانتر بالاجراءات و الممارسات القمعية المختلفة التي تتخذها الحکومة الايرانية من أجل قمع المقاومة الايرانية و ‌أنصارها و مٶيديها.

وقد رکزت العديد من الاسئلة  من جانب الصحفيين على حالات متنوعة من هذا القمع و خصوصا تجاه المعارضين من أعضاء منظمة مجاهدي خلق المتواجدين في مخيم ليبرتي مشيرا الى أن النظام يستخدم قوات بالوکالة من أجل مهاجمة سکان ليبرتي في العراق.

وأصر تانتر بأن هذه وغيرها من الهجمات على أعضاء او أنصار و مٶيدين للمجلس الوطني للمقاومة الايرانية،  تدل على خوف النظام من قدرته على إحداث تغيير في النظام – وهي الإمكانيات التي قد تكون في طريقها للتوسع إذا تلقى هذا المجلس المزيد من الاهتمام من الغرب في أعقاب شهادة رجوي مشاركة الأربعاء. وفقا لتانتر، فإن الکثيرون يتحدثون عنها في الكونغرس والمخابرات الأمريكية على أنها شخصية مهمة في إيران و بإمکانها أن تلعب دورا کبيرا و مٶثرا في التأثير على الاحداث في إيران.

ولفت تانتر الانظار الى الاهتمام الذي بدأت المقاومة الايرانية تحظى به من جانب الشخصيات الغربية وخصوصا الذين يحضرون الاجتماع الصيفي السنوي للمقاومة الايرانية في باريس، وقال”هناك مئات من البرلمانيين الأوروبيين الذين يحضرون”، وأعرب تانتر عن قناعته بحضور مکثف أکبر لهذه الشخصيات و الحضور في مناسبة هذه السنة المقرر إجرائها في 13 يونيو.

کما اشاد تانتر شخصيا على أثر هذا الحدث، قائلا انه “يعزز صورة المقاومة في واشنطن، ويجعل من الواضح أن النظام لا يمکنه أمام هکذا نشاط استثنائي الحديث عن کونه يعبر عن الشعب الايراني”.

وقال تانتر بأن السيدة رجوي في شهادتها يوم الاربعاء الماضي، أکدت بأن نظام الملالي هو عراب داعش و الجماعات الاصولية الاخرى وان طهران هي”بؤرة تهديد الأصولية في العالم”، مبديا قناعته بأن إدارة أوباما بدأت تدرك هذه الحقيقة جيدا ولکنها إختارت تجاهلها في الوقت الحاضر ولاسيما وهي تحاول العمل من أجل التوصل لإتفاق نووي نهائي مع النظام.

وأشار تانتر الى الجهد الذي بذلته منظمة مجاهدي خلق في کشف المساعي التي بذلها النظام من أجل إبقاء الجانب العسکري من برنامجه النووي بعيدا عن الانظار، وخصوصا کشفها لموقع سري يدعى لافيزان 3 في فبراير شباط.

وطالب تانتر بتظافر الجهود و توحدها و تنسيقها و دفعها بإتجاه واحد للوقوف بوجه التوجهات العدوانية للنظام في طهران، وان ذلك من شأنه أن يعجل بعملية التغيير المرتقبة في إيران.

وأکد تانتر بأنه لازالت هنالك”العقبات السياسية” بوجه المجلس الوطني للمقاومة الايرانية مع ملاحظة أنها قد حققت تقدما جيدا في تحقيق حضور کبير لها في الغرب و إستقطاب الکثير من الشخصيات الدولية الکبيرة و ذات المستوى الرفيع، مشددا على إمکانية البناء على هذا التقدم و ألمح الى جلسة الاستماع للسيدة رجوي أمام الکونغرس الامريکي معربا عن قناعته بالحاجة لتنظيم المزيد من جلسات الاجتماع المشابهة لأنها تساهم في إعطاء الانطباع اللازم عن واقع الاحداث و الامور و الاوضاع في إيران.