الإثنين,28نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةخلال الاعتراف بنضال الشعب الايراني، نحو المزيد من الخطوات الفعالة

خلال الاعتراف بنضال الشعب الايراني، نحو المزيد من الخطوات الفعالة

وكالة سولا پرس – يلدز محمد البياتي…..لاتبدو أوضاع و ظروف جماعة الحوثي و من لف لفهم في اليمن يبعث على الراحة و الاطمئنان، خصوصا بعد أن بدأت عملية”عاصفة الحزم”تدك اوکارهم دکا الى جانب إصدار قرار مجلس الامن الدولي ضد جماعة الحوثي و حلفائهم، وان هذين الامرين يعنيان بأن الاجواء و الاوضاع لم تعد مناسبة و مهيأة کما کان عهدها في السابق لکي يتم إستغلالها و التصيد في المياه العکرة.

جماعة الحوثي، التي إستکبرت و تعنتت و رفضت الاحتکام الى لغة الحوار و المنطقة و إرتضت عوضا عن ذلك بالاجندة الخارجية حيث جعلت من نفسها وسيلة لتحقيق تلك الاجندة، لکن و في غمرة تمادي الحوثيين و الغبطة التي طغت على طهران وهي تزف البشرى بإنتصار”الثورة اليمنية”المزعومة، جاءت عملية “عاصفة الحزم”، لتعيدهم الى حجمهم الطبيعي و تضعهم في نفس الوقت أمام شر أعمالهم.

تحرك الحوثيين و إنقلابهم المشبوه بالتواطئ مع شراذم دکتاتور اليمن السابق المخلوع علي عبدالله صالح، کانت في حقيقة أمرها خطوة مشبوهة أخرى على طريق تحقيق المشروع الايراني المشبوه الذي يشرف عليه الحرس الثوري في سوريا و العراق و لبنان، غير ان الرد هذه المرة جاء قاصما و عنيفا بحيث أربك رجال الدين الحاکمين في طهران و جعلهم في حيرة من أمرهم، لأنهم لم يکونوا يتوقعوا بأن يکون هناك في المنطقة من يجرٶ على الوقوف بوجههم، ومن دون أدنى شك فإن تخبطهم و التضارب في تصريحاتهم و مواقفهم، يدل على أن عملية”عاصفة الحزم”، قد أدت دورها على أفضل مايکون.

قرار مجلس الامن الدولي الذي جاء متمما و مکملا لعملية”عاصفة الحزم”، فإنه ومع أهمية و حيوية هذا الامر، لابد من الانتباه الى ضرورة توسيع دائرة الخطوات الفعالة کي تضيق الخناق أکثر على أدوات و وسائل المشروع الايراني في المنطقة، خصوصا الميليشيات و الجماعات و الاحزاب التابعة لطهران و التي تعتبر بمثابة أذرع لإيران لاهم لها سوى تنفيذ مايملى عليها بکل دقة، ومن دون شك فإن نظام الجمهورية الاسلامية وکما تٶکد المقاومة الايرانية يقوم على أساس تصدير التطرف الديني لدول المنطقة و الذي يتم تفعيله على أرض الواقع من خلال هذه الاحزاب و الجماعات التابعة له.

ماقد أکدت عليه السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية في بيانها الذي أصدرته عقب إنطلاق عملية”عاصفة الحزم”، من أن” جذور الأزمات التي تجتاح هذه المنطقة من العالم تكمن في نظام الملالي المجرمين الذي يعد بؤرة للتطرف الديني وتصدير الإرهاب والتطرف ولا حيلة ولا سبيل أمام هذا النظام سوى الحزم وقطع اذرعه في المنطقة وإسقاط نظام ولاية الفقيه في إيران.”، يمکن إعتباره بمثابة رٶية ثاقبة و دقيقة للأمور ويمکن تفعيله و جعله خارطة طريق مثلى من أجل تحقيق الاهداف المطلوبة من خلال الاعتراف بنضال الشعب الايراني من أجل الحرية و الاعتراف بالمقاومة الايرانية کممثل شرعي وحيد لهذا الشعب من أجل تحقيق أهدافه و غاياته.