الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالمترحيب عراقي "بعاصفة الحزم"لانها ستقلع جذور عملاء الملالي

ترحيب عراقي “بعاصفة الحزم”لانها ستقلع جذور عملاء الملالي

رشا المندلاوي- صحفية عراقية: رحبت اوساط سياسية وشعبية عراقية بالحملة العسكرية العربية التي اطلق عليها اسم”عاصفة الحزم”رغم التعتيم الاعلامي بهذا الجانب ،لان النظام الايراني دعا عملاءه في العراق الى التنديد بهذه الحملة التي تعد صحوة عربية في وجه  الاعتداءات الايرانية على الاراض العربية وتدخله بشؤونها تحت حجج واهية وبائسة “كالمقاومة”و”محاربة الشيطان الاكبر” في حين نرى انه استسلم بشكل مذل لهذا الشيطان مؤخرا بشان ملفه النووي لينقذ نفسه في اللحظات الاخيرة من الهلاك من خلال  تعاونه مع هذا”الشيطان”حيث نسق معه بصورة تثير السخرية من اجل البقاء على الكرسي ،

لانه شعر بالخشية من ان تؤدي عاصفة”الحزم” الى قلع جذور عملاءه في اليمن وسوريا والعراق ولبنان وغيرها من البلدان،وقد اشاد ساسة عراقيون بهذه الحملة العسكرية التي اعادت للامة العربية وجهها الناصع فنائبي رئيس الجمهورية اسامة النجيفي واياد علاوي اعربا عن تاييدهما لها وعدوها خطوة في الاتجاه الصحيح فضلا على ذلك رحبت حركات واحزاب وتجمعات سياسية عراقية بهذا الانجاز العربي الكبير واعتبروه بداية النهاية لمشاريع النظام الايراني التوسعية في المنطقة ،لان ملالي ايران يحاولون تصدير ازماتهم الى خارج ايران و باتوا في وضع لايحسد عليه، 

فالشعب الايراني يغلي وصابر على هذا النظام بسبب قمعه وقسوته ويتمنى الخلاص منه في اسرع وقت،و يتطلع الى من ينقذه ويحطم اذنابه، فجاءت”عاصفة الحزم” لتنعش امال هذا الشعب المغلوب على امره الا ان  الملالي سارعوا الى تصوير الحملة العسكرية في اليمن بانها ذات ابعاد طائفية في حين الواقع يقول عكس ذلك ،لان هدف هذه الحملة الاطاحة بعملاء الملالي في المنطقة ليس الا،والجميع يطالب في الوقت الحالي بدعم الشعب الايراني ،لاسيما المقاومة الايرانية المتمثلة بمنظمة مجاهدي خلق الايرانية لانها الوحيدة القادرة على مجابهة هذا النظام الوحشي ،

ووقف مشاريعه الاجرامية بحق ابناء جلدته وشعوب المنطقة ووضع حد لاستهتاره الذي تجاوز كل حدود ،لان بقاءه في الحكم يعني احراق منطقة الشرق الاوسط برمتها، ونرى ضرورة تكاتف القوى الوطنية في العراق الى تعرية عملاء النظام الايراني في البلاد الذين دمروا العراق من الجنوب الى الشمال وندعوها الى التعاون مع منظمة مجاهدي خلق التي تناصر القضايا التحررية والوطنية في أي بقعة بالعالم،وتقف الى جانب الامة العربية في مواجهة أي خطر ،لانها تؤمن بالتعايش السلمي بين الشعوب .