الجمعة,27يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتيحملة السفارة الايرانية ضد عناصر مجاهدي خلق في محتجز ليبرتي الاسباب والدوافع...

حملة السفارة الايرانية ضد عناصر مجاهدي خلق في محتجز ليبرتي الاسباب والدوافع والغايات

حمرين  – صافي الياسري: الحملة الجديدةالتي شنتها مؤخرا السفارة الايرانية ببغداد ضد عناصر منظمة مجاهدي خلق اللاجئين الى الاراضي #العراقية والمحتجزين في مخيم ليبرتي ، عبر بعض الصحف ووسائل الاعلام #العراقية من خلال عدد من عملائها المحليين وبعض الاقلام المرتزقة  ، وتكرار الاسطوانات المشروخة باتهامات ملفقة عفا عليها الزمن وثبت كذبها مرارا ،ليست جديدة في حقيقتها وهي في كل مرة ترتبط بحدث معين ،في الاغلب الاعم هو ما تحققه المنظمة على الصعيد العالمي والدولي الرسمي والشعبي والمنظمات المعنية بحقوق الانسان التي لا يكف نظام ولاية الفقيه عن انتهاكها ، 

وهي بهذه الحملات انما تثبت هوية نظام طهران الارهابي وايديولوجيا القسر والعنف الممنهج التي يعتنقها ،فهي في جوهرها تحريض على القتل والايذاء ،وهي اذ تلفق كذبة تعاون او تاييد منظمة مجاهدي خلق مع تنظيم الدولة الارهابي الذي ادانته المنظمة على اعلى مستوياتها القيادية ،فانما تفعل ذلك ببؤس بين في مواجهة اخر ما تابعته الوكالات العربية والدولية حول قرار الامم المتحدة باجراء تحقيقات تفصيلية حول ست هجمات دموية تعرض لها سكان مخيم  اشرف ومحتجز ليبرتي ومطالبة 75 منظمة مجتمع مدني بحماية عناصر المنظمة في المحتجز الاخير ورفع الحصار اللاانساني غير المبرر المفروض عليهم واعتبار ليبرتي مخيما للاجئين تحت رعاية الامم المتحدة وحماية ذوي القبعات الزرق ،كذلك بمواجهة الدعوات المشروعة المتصاعدة عالميا ودوليا وشعبيا باعادة الاسلحة التي سلمها الاشرفيون للقوات الاميركية او بعضها اليهم لتامين الردع والحماية المطلوبة ما دامت الحكومة #العراقية والامم المتحدة والولايات المتحدة التي سبق ان وقعت تعهدا بهذا الشان  عاجزين عن توفير هذه الحماية ،لذلك جندت عميلها القزم عدنان السراج الموظف الصغير في منظمة هابليان المخابراتية لينشر مقالا فارغ المحتوى الا من التلفيقات والاكاذيب في عدد من الصحف البغدادية  وتبثه فضائية اللا عراقية الايرانية – المالكية التبع والهوية والتي يسميها كل الاعلاميين العرب والعراقيين بوق المالكي ومن خلفه وقبله نظام الملالي في طهران ،ولكن هيهات فان التجديف عكس التيار لن يلحق بمعطيات التيار والسفن المبحرة معه بحكم منطق التاريخ والحق والعدالة ونضال الشعوب من اجل التحرر ورفع الظلم والخلاص الوطني .