الثلاثاء,7فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايرانتصعيد الإعدامات من قبل نظام الملالي وأسبابه

تصعيد الإعدامات من قبل نظام الملالي وأسبابه

موقع مجاهدي خلق  الايرانية
التجأ نظام ولاية الفقيه الذي يتعرض لأزمات داخلية وإقليمية ودولية إلى زيادة ممارسة القمع وتنفيذ الإعدامات الجماعية وذلك خوفا من الانتفاضات الاجتماعية والنقمة الشعبية على وجه التخصيص. وقد تم تنفيذ الإعدام في حق أكثر من 60شخصا قبل عيد نوروز حيث كان 6منهم من سجناء الرأي من أبناء السنة. ولم تقتصر الإعدامات على سجن قزل‌حصار وإنما تم تنفيذها في سجن مدينة جاه‌‌بهار ومدينة أردبيل.

واقتحمت جلاوزة الخامنئي تحت رئاسة مرداني في 10آذار/ مارس الزنزانات الانفرادية في سجن كوهردشت.

وإذ أذعن كبير الجلاوزة ورئيس السجون التابعة للنظام «أصغر جهانكيري» إلى تصعيد ممارسة القمع فأكد يقول: لقد ضاعف عدد سكان البلاد خلال الستة والثلاثين عاما الماضية ولكن عدد المتهمين الجزائيين ازداد لسبعة أضعاف.

هذا وطرح الممثل الخاص للأمم المتحدة حول حقوق الإنسان أحمد شهيد في تقريره الأخير الذي قدمه الأسبوع الماضي لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، قضايا أهم تخص ظروف حقوق الإنسان في إيران خاصة قضية الإعدامات المتزايدة وقبوع المئات من السجناء السياسيين وسجناء الرأي في السجون والمضايقات والحواجز أمام حرية التعبير وممارسة الضغوط على الصحافة والصحفيين وكذلك الانتهاك الواسع لحقوق الأقليات الدينية والقومية. كما انتقد تصعيد نسبة الإعدامات بشكل أشد وأسرع منذ وصول روحاني إلى السلطة.

ولا يأتي تصعيد القمع من قبل النظام في الوقت الذي يتعرض فيه لأزمات اجتماعية لمجرد التستر على الخلافات الداخلية القاتلة خاصة في رأس النظام وإنما يأتي ذلك أيضا خوفا من الكراهية العامة والنقمة الشعبية فيما يتعلق بالأزمات الاقتصادية. فيمكن إدراك سبب ممارسة القمع وتنفيذ الإعدام وعملية التعذيب بإلقاء نظرة على الضغوطات الشديدة المترتبة على الفقر المتزايد وتقويض صناعة الإنتاج وبطالة العمال أكثر من أي وقت مضى وباقي الشرائح المتوقفة على الدورة الاقتصادية في البلاد وعجز حكم الملالي عن معالجة كلها.

ويعد الشعب الإيراني لاسيما النساء والشباب الإيرانيين البواسل عدوا لدودا لا يستسلمون أمام نظام ولاية الفقيه وهم وإذ يستلهمون من المقاومة الإيرانية المنظمة في الوقوف في وجه نظام الملالي العائد إلى القرون الوسطى وعدم استسلامها، يعدون كقنبلة موقوتة في المجتمع وهم يمهدون الطريق من أجل الانتفاضة وحركة شعبية للإطاحة بنظام الملالي المعادي للبشرية.

و استنكرت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية الإجراءات القمعية التي تمارسها الفاشية الدينة الحاكمة في إيران وأكدت تقول: لن تنقذ هذه التشبثات والإجراءات المخزية والقمعية الملالي المعادين للإنسانية من السقوط المؤزر على أيدي الشعب الإيراني وجيش التحرير.