الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالمقاومة الايرانية تكشف عن دور قوات الحرس في تصدير الارهاب

المقاومة الايرانية تكشف عن دور قوات الحرس في تصدير الارهاب

 Imageشبكة قوات الحرس الإيراني تصادر يومياً أكثر من نصف مليون برميل من نفط الجنوب العراقي
الملف : كشفت المعارضة الايرانية النقاب خلال مؤتمرين أقامتهما في ايطاليا وبلجيكا عن دور قوات الحرس الثوري الايراني في تصدير الارهاب وتطوير أسلحة الدمار الشامل والبرنامج النووي و  قمع المواطنين داخل البلاد بغية حماية نظام ولاية الفقيه.
وشارك في مؤتمر روما كل من السيدة دولت نوروزي ممثل المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في بريطانيا والفنان الايراني السيد رضا اولياء عضو المجلس الوطني للمقاومة الايرانية حيث استعرض الاخير في مستهل المؤتمر المنظمات القمعية الايرانية ودورها في ابقاء النظام  في السلطة وقدم شرحاً عن سجل قوات

الحرس منذ تكوينها ودورها القمعي سواء داخل البلاد أو في مجال اشاعة الارهاب خارج ايران.
و ركزت نوروزي على ان دور قوات الحرس بمثابة العمود الفقري للنظام القائم على مبدأ ولاية الفقيه ، وأكدت انه وبعد وصول احمدي نجاد إلى رئاسة الحكومة توغلت قوات الحرس في جميع المؤسسات الحكومية بشكل واسع ،كما أشارت الى دور هذه القوات في النشاطات الاقتصادية وانتاج أسلحة الدمار الشامل والملف النووي وبشكل خاص تدخلات النظام في العراق لبسط هيمنة حكام إيران على الشرق الاوسط.
وأكدت ان قوات الحرس وبتشكيلها أكثر من 500 شركة ومؤسسة صغيرة وكبيرة تعمل كغطاء لها في مختلف الدول تسيطر على أكثر من 57 بالمئة من واردات  البلاد وعلى 30 بالمئة من صادراتها وتحصل على أرباح تبلغ 4 مليارات من اليورو حيث حصلت خلال شهر فقط ومن خلال ابرام عقود في مجالي النفط والغاز مع الحكومة على أكثر من 7 مليارات من الدولارات، وتشكل العنصر الرئيسي في التعاملات التجارية السنوية بين الاتحاد الاوربي والنظام الايراني البالغ قدرها 40 مليار دولار.
وذكرت إن شبكة قوات الحرس تصادر يومياً أكثر من نصف مليون برميل من نفط الجنوب العراقي لاستخدامها كمصدر لتمويل واسناد المجموعات الارهابية في العراق.
 وأضافت السيدة نوروزي قائلة انه عقب فرض مجلس الأمن الدولي عقوبات على النشاطات النووية والصاروخية والتسليحية، قامت حكومة إيران بشكل عام وقوات الحرس بشكل خاص بتشكيل شركات وهمية لمواصلة تعاملاتها غير الشرعية .
واطلعت الصحفيين على قائمة تتضمن أسماء قادة قوات الحرس ودورهم في المناصب العليا و في القمع وتصدير الارهاب.
 وقالت ممثلة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في بريطانيا أن النظام الإيراني ليس عدو الشعب الايراني فحسب وانما يشكل تهديداً للسلام والاستقرار في المجتمع الدولي أيضًا .
واستطردت قائلة" كما أكدت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية السيدة مريم رجوي ان المقاومة الايرانية تدعو الاتحاد الاوربي الى ادراج جميع المؤسسات الارهابية والقمعية التابعة للنظام الإيراني في قائمته للارهاب وأن تنبذ سياسة الاسترضاء التي اعتمدها خلال السنوات الماضية والتي قدمت أكبر خدمة للفاشية الدينية الحاكمة في ايران لتمرير طموحاتها التوسعية والمتطرفة" .
وكانت رجوي قد أكدت ان مقياس الجدية والحزم تجاه هذا النظام هو نبذ سياسة المساومة والتي تتمثل في احترام ارادة الشعب الايراني للتغيير وشطب اسم المقاومة المشروعة للشعب الايراني من قوائم الارهاب لكونها جاء بناء على طلب قدمه النظام الايراني.
وأشار رضا  اولياء في المؤتمر الصحفي الى التحرك الأخير الذي قامت به الحكومة الامريكية بتصنيف قوات الحرس مؤكدًا على دور المقاومة الايرانية في الكشف عن الدور الارهابي والقمعي لهذه المؤسسة العسكرية لحكومة إيران.
وتابع اولياء قائلا: مثلما ذكرت السيدة الرئيسة مريم رجوي فان الحل لا يكمن في المساومة ولا الحرب الخارجية وانما يكمن في الحل الثالث أي الدعم الكامل للشعب الايراني والمقاومة الايرانية من أجل اسقاط ديكتاتورية حكام إيران وتحقيق الحرية وسلطة الشعب في ايران.
و في مؤتمر بروكسل استعرض كل من محمد محدثين رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية وعلي رضا جعفر زاده، تسمية قادة قوات الحرس في قمة المناصب القيادية والمؤسسات المهمة في الحكومة والبرلمان ومجلس الأمن القومي الأعلى ومؤسسة الاذاعة والتلفزيون ودور قوات الحرس في تطوير أسلحة الدمار الشامل. 
وأشار محدثين الى كشف لائحة 32 ألفًا من مرتزقة النظام الايراني في العراق ممن يتقاضون رواتب من النظام الإيراني وتناول تركيبة سفارة النظام الايراني في العراق وقال ان سفير النظام ومدراء السفارة هم أعضاء في قوات الحرس وقادة في فيلق القدس وهم يلعبون دوراً كبيراً في تنسيق النشاطات الارهابية والمتطرفة التي يخططها النظام الايراني في العراق.