الإثنين,24يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايرانايران: اعدام جماعي يطال مالايقل عن 11 سجينا في سجن قزل حصار...

ايران: اعدام جماعي يطال مالايقل عن 11 سجينا في سجن قزل حصار بمدينة كرج

بفتح نار مباشرة لجلادي خامنئي على السجناء المعترضين يسقط 5 سجناء قتلى وعدد كبير جرحى
مريم رجوي: صمت وتقاعس المجتمع الدولي تجاه جرائم نظام الملالي يبعث على الخجل للبشرية المعاصرة
أعدم فجر يوم الاثنين 18 آب/ آغسطس جلادو خامنئي الولي الفقيه لنظام الملالي مالايقل عن 11 سجينا في سجن قزل حصار بشكل جماعي. وهناك بعض التقارير تنم عن مزيد من الاعدامات التي طالت السجناء. وأسماء أربعة من المعدومين هي: حامد ربيعي وميلاد ربيعي وابراهيم ومنصور.

وفي مساء يوم الأحد اعترض عدد كبير من السجناء في العنبر (2) في قزل حصار عقب نقل زملائهم لتنفيذ حكم الاعدام واشتبكوا مع السجانين. عناصر الحراسة الخاصة للسجن سرعان ما فتحت النار على السجناء وقتلوا و جرحوا بنيران مباشرة عددا كبيرا منهم. وتفيد التقارير الأولية مقتل مالايقل عن 5 سجناء. العنبران (2) و (3) في سجن قزل حصار حيث يحتجز السجناء المحكومين بالاعدام محاصران الآن من قبل عناصر الحرس الخاص للسجن.  
وبموازاة ذلك هاجمت القوات القمعية عوائل السجناء المجتمعين أمام السجن الذين كانوا يعترضون على قتل أبنائهم وحاولوا تفريقهم باستخدام عجلات رش الماء واطلاق عيارات نارية في الهواء.
ووصفت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية الاعدام الجماعي والتعفسي الذي طال السجناء وفتح النار على السجناء الآمنين بأنه يدل على ذروة السبعية لدى الفاشية الدينية الحاكمة في ايران من جهة ودلالة على هشاشة وهزالة النظام من جهة أخرى وأضافت قائلة : ان الملالي المجرمين ومن خلال ممارسة التعذيب والاعدام وخلق أجواء الرعب والخوف يحاولون للحيلولة دون تعاظم الانتفاضات الشعبية.
وأكدت السيدة رجوي أن صمت المجتمع الدولي تجاه هذه الجرائم قد جرح ضمير البشرية المعاصرة ودعت مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة والاتحاد الاوربي والحكومة الأمريكية وعموم المؤسسات والجهات المعنية بحقوق الانسان الى ادانة قاطعة لهذه الجرائم.
وأكدت رجوي ان استمرار وتوسيع العلاقات الاقتصادية مع نظام الملالي يجب أن يشترطا بوقف الاعدامات وتحسين حالة حقوق الانسان في ايران وأضافت ان التغاضي عن انتهاك حقوق الانسان بحجة المفاوضات النووية لم ولن يكون له نتيجة سوى تشجيع الحاكمين في ايران على مزيد من الجرائم ومواصلة خرق قرارات مجلس الأمن الدولي بشأن المشاريع النووية.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية – باريس
18 آب/ آغسطس 2014