الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمضغوط اميركية 'قوية جدا' على المجموعة النفطية الفرنسية توتال لكي تترك ايران

ضغوط اميركية ‘قوية جدا’ على المجموعة النفطية الفرنسية توتال لكي تترك ايران

Imageكوشنير: إيران بلد عظيم وسنواصل محاولة التهدئة
انقرة – حسني محلي – طهران – شاكر حسين والوكالات:اوضح وزير الخارجية الفرنسي
 برنار كوشنير في انقرة الجمعة ان بلاده لم تشدد موقفها تجاه ايران، وذلك بعد ان حذر من خطر نشوب حرب مع هذا البلد بسبب برنامجه النووي.

وقال كوشنير في مؤتمر صحفي مع نظيره التركي علي باباجان في اطار زيارة الى انقرة ‘ان فرنسا لم تشدد موقفها، بل على العكس فايران بلد عظيم ونحن نحترمه. اننا نتحادث وسنواصل التحادث.
وأكد ان باريس ستفعل ما في وسعها لتهدئة الازمة، لكنه دعا طهران الى احترام الاتفاقات الدولية، معيدا الى الاذهان ان الدول الست الكبرى اتفقت في نيويورك على اعلان مشترك يشير الى الموقف الواجب اتباعه مع طهران بالنسبة للامم المتحدة والوكالة الدولية للطاقة الذرية.
وكان كوشنير اثار جدلا في بلاده وفي العالم بعد تصريحه في 16 سبتمبر بان على العالم ان ‘يستعد للاسوأ’. اي لاحتمال ‘الحرب’، لكنه عاد عن تصريحاته، وقال الخميس امام رابطة الصحافة الدبلوماسية الفرنسية: ‘لفظت كلمة الحرب، لن افعل ذلك أبدا، لكني اعرف اكثر منكم جميعا عما اتحدث: لقد امضيت 40 سنة تحت القنابل والرصاص’.
وفي رسالة وجهها الاربعاء الى نظرائه الاوروبيين اقترح الوزير الفرنسي في موازارة مفاوضات في الامم المتحدة، ان يبدأ الاوروبيون منذ الآن في تفحص اماكنية فرض عقوبات اوروبية جديدة، اقتصادية ومالية.
ضغوط قوية على ‘توتال’
من جانب آخر، تمارس الولايات المتحدة ضغوطا ‘قوية جدا’ على المجموعة النفطية الفرنسية توتال لكي تترك ايران، كما اعلن رئيس المجموعة كريستوف دو مارجوري، محذرا في الوقت نفسه من فرض عقوبات جديدة على طهران.
واوضح رئيس المجموعة النفطية الفرنسية الرابعة في العالم في مقابلة مع صحيفة لوموند ‘لا يمكن لاي بلد مهما كانت قوته ان يقرر بشكل احادي اين يمكن لشركة نفطية ان تستثمر’.
وردا على سؤال: ‘هل هناك ضغوط اميركية لكي تترك ‘توتال’ ايران؟’، اجاب دو مارجوري ‘قوية جدا’، لكني لم ار ضغوطا من فرنسا’.
وتساءل بدوره: ‘اذا ما كان على شركة مثل شركتنا ان تستمع لهذه الدول التي تقرر ما هو الخير وما هو الشر، فأين ستصبح؟’.
وقال ‘ان خير مثال على ذلك هو ليبيا. لقد واجهنا ضغوطا قوية جدا من البلد الانغلوسكسوني الكبير لكي نترك ليبيا، ثم أقام علاقات مع القذافي واصبح كل شيء بعد ذلك طبيعيا’.
وقال دو مارجوري: ‘ينبغي الا تحول عقوبات جديدة من دون تسديد ايران لديونها’. واضاف: ‘لا يمكن المطالبة بأسعار نفطية مضبوطة ودفع الدول المنتجة في الوقت نفسه الى وقف انتاجها. اننا مرغمون على البحث عن هذا النفط حيثما وجد’.
وأكد من جهة أخرى، انه لا يعتقد ان هجوما اميركيا قد يحصل ضد طهران، واوضح ‘اذا ما اعتقدنا بحصول ذلك، فاني سأطلب فورا عودة جهازنا البشري الى البلاد’.
إسرائيل ترد على نجاد
الى ذلك، صدرت ردود فعل على خطاب الرئيس محمود احمدي نجاد الذي ألقاه الجمعة بمناسبة يوم القدس وجدد فيه مهاجمته لاسرائيل متعهدا بمواصلة الكفاح حتى تحرير كامل فلسطين، وصرح الناطق باسم الخارجية الاسرائيلية مارك رغيف ان ‘العبارات المتطرفة والبغيضة التي نطق بها الرئيس الايراني يجب ان تعزز تصميم المجتمع الدولي في منع ايران من امتلاك السلاح النووي.