الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتينحو حملة دولية من أجل کسر حصار ليبرتي

نحو حملة دولية من أجل کسر حصار ليبرتي

وكالة سولاپرس- غيداء العالم:  الحصار المتشدد الظالم المفروض على سکان مخيم ليبرتي من أعضاء منظمة مجاهدي خلق و الذي يشمل الجوانب الغذائية و الدوائية وغيرها، والذي تم فرضه خلافا للقوانين الدولية و مبادئ حقوق الانسان بل وحتى کتحد للمجتمع الدولي، هو حصار ليس هناك أي مبرر او مسوغ لإستمراره خصوصا وانه قد تسبب لحد الان بوفاة 18 من سکان ليبرتي.

الحکومة العراقية التي تقف وراء هذا الحصار و تحاول و عن طريق فرض تعتيم إعلامي خاص عليه، تحقيق هدفين هما:
ـ حصد أرواح أکبر عدد ممکن من السکان بواسطة
 ـ تحطم إرادة و معنويات السکان و دفعهم للإستسلام لإرادة النظام الايراني و الانقياد لما سيمليه عليهم.
والمعروف جيدا لدى الجميع ان النظام الايراني هو الذي قام بإصدار اوامره للحکومة العميلة التابعة له في العراق لکي تقوم بفرض هذا الحصار اللاانساني و المخالف لکل القيم و المبادئ الانسانية و الشرائع السماوية، وفي الوقت الذي کان من المفروض أن يتمتع هؤلاء السکان بمزايا و صفات و إمتيازات اللاجئين السياسيين لأن الامم المتحدة و المفوضية السامية لشؤون اللاجئين قد إعترفتا بهم کلاجئين سياسيين يتمتعون بکل مايتمتع به أقرانهم من اللاجئين، فإن الحکومة العراقية و بأمر و طلب مباشر من النظام الايراني تقوم بمعاملتهم کسجناء مجرمين و قطاعي طرق، في الوقت الذي يجب أن نشير الى حقيقة مهمة وهي أن المجرمين و قطاعي الطرق أيضا لايتم فرض هکذا حصار ظالم و غير مبرر عليهم.
الانباء و المعلومات الواردة من مخيم ليبرتي، تؤکد بأن أوضاع کان ليبرتي تزداد وخامة خصوصا وان المرضى منهم و الذين يحتاجون الى أدوية خاصة او الى مراجعة حرة لعيادات أطباء إختصاصيين، تبادر سلطات المخيم لحجب الادوية عنهم او لمنعهم من الخروج و التردد الى عيادات الاطباء و حتى لو تم السماح لهم، فإن سلطات المخيم تأخذهم الى بغداد في اوقات متأخرة من الدوام الرسمي و بالتالي يتم إرجاعهم من دون أي عيادة او دواء، ناهيك عن تدخل المرافقين الامنيين في حال دخول المرضى من السکان الى عيادات الاطباء و يقومون بإنهاء المعايدة رغم أنف الطرفين.
اننا نرى من الضروري جدا أن يبادر أصدقاء و أنصار سکان أشرف و ليبرتي الى القيام بحملة دولية کبرى من أجل کسر الحصار الظالم المفروض على مخيم ليبرتي و إنهاء هذه الاستهانة و الاستهتار العلني بمبادئ و قيم حقوق الانسان خصوصا وان وفاة 18 فردا منهم يجب أن يصبح الحد و السقف النهائي لهذه الجريمة المنتظمة ضد الانسانية، ومن المهم جدا أن تنطلق الحملة بتخليد و تمجيد هؤلاء الضحايا ال18 و المطالبة بمحاسبة المسؤولين عن وفاتهم.