الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

الخطر مازال يحدق بسکان ليبرتي

فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن: القلق و التوجس من خطر الهجمات المحدقة بسکان مخيم ليبرتي بين أية لحظة او اخرى، صار الهاجس الاکبر للسکان، خصوصا وان حکومة نوري المالکي تطلق بين الفترة و الاخرى تصريحات ذات طابع عدائي و مغرض ضد السکان، وتصر على معاملتهم بأسوأ الطرق.

الانباء و التقارير الواردة من ليبرتي، تؤکد بأن سياسة التشديد و تضييق الخناق و الحصار الجائر بمختلف السبل و المعاملة السيئة، مستمرة من قبل المشرفين على المخيم، وهم يحاولون من خلال معاملتهم المغرضة هذه النيل من صمود و مقاومة السکان، وان منع دخول المواد الغذائية او الوقود وکذلك فرض الحصار الطبي و الدوائي عليهم، وعدم إعطاء أية ضمانات او تطمينات او تأکيدات رسمية من جانب السلطات العراقية لهم بشأن عدم حدوث هجمات مستقبلية ضدهم او العمل على منع وقوعها، يساعد على فرض نوع من التشاؤم و الوجوم على المخيم.
المطالب و الندائات الدولية الصادرة عن مختلف الاوساط الدولية وخصوصا المعنية منها بشؤون حقوق الانسان، تطالب الحکومة العراقية بإلحاح بتوفير الحماية و الامن لسکان مخيم ليبرتي خصوصا بإعادة 17500 خرسانة کونکريتية کانت موجودة في المخيم و تساعد وبشکل مؤثر في تقليل الاصابات بين السکان من جراء الهجمات، لکن لم يتم لحد الان إلا إعادة عدد ضئيل منها الى جانب توزيع القبعات و السترات الواقية بين السکان ليستخدمونها في اوقات الخطر، لکن المسألة المهمة الاخرى التي هناك مطالبة دولية ملحة بشأنها، هي ضرورة أن تناط مهمة حماية السکان بوحدة من ذوي القبعات الزرقاء التابعة للأمم المتحدة، لکن الشئ الوحيد الذي تواظب الحکومة العراقية على دوام الاستمرار به هو إستمرار الحصار و التضييق و الحرب النفسية و سوء المعاملة ضد السکان.
تأزم الاوضاع في العراق و إزدياد المواجهات المسلحة و إحتمال أن تتطور حالات من الصراع و المنافسة السياسية الى المواجهة، يزيد من فرص و إحتمالات شن هجمات صاروخية جديدة ضد السکان ولاسيما وان الاجرائات الدولية المطلوبة لمواجهة الاخطار المحدقة بالسکان مازالت بطيئة جدا و دون الطموح، ومن هنا فإن الواجب الانساني يعود ليؤکد ضرورة العمل من أجل حماية السکان من الاخطار المحدقة بهم و السعي للحيلولة دون سقوط المزيد منهم کضحايا لهجمات إرهابية.