الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتيجدّد دعوته لإيجاد حل يحفظ دماءهم وحقوقهم ولا يسيء إليهم بأي شكل...

جدّد دعوته لإيجاد حل يحفظ دماءهم وحقوقهم ولا يسيء إليهم بأي شكل كان

يوحنا: الحكومة العراقية مطالبة بالوفاء بالتزاماتها الأخلاقية والقانونية اتجاه سكان “ليبرتي”
العراق للجميع : طالب عضو مجلس النواب العراقي عن قائمة الرافدين عماد يوحنا الحكومة العراقية بالتعامل مع سكان مخيم “ليبرتي” بشكل إنساني، يحترم حقوقهم وكرامتهم، وأن تؤدي الحكومة مسؤولياتها الأخلاقية والقانونية اتجاههم.

وأضاف يوحنا بأن “الحكومة العراقية انطلاقاً من كونها قد وقعت على المواثيق الدولية التي تحض على حماية حقوق الإنسان، فإن ذلك يفرض عليها أن تكون ضامنة لهذه الحقوق في البلاد، وتعمل على صونها”.
وأشار إلى “أن العالم أصبح قرية صغيرة حيث لا يمكن إخفاء أية ممارسات تنافي تشريعات حقوق الإنسان في أي مكان، وأن أي انتهاكات بحق سكان ليبرتي لا يمكن إخفاءها عن أنظار المنظمات الحقوقية التي تراقب وتتابع أوضاع سكان المخيم، وعن المجتمع الدولي برمته”.
واسترسل قائلاً بأن “حل هذه القضية بشكل نهائي من شأنه أن يوقف الاعتداءات على المخيم، ويحقن دماء ساكنيه من الرجال والنساء والأطفال، لا سيما بعدما تعرض المخيم لأكثر من مرة إلى اعتداءات صاروخية، نفذتها جماعات خارجة عن القانون تعمل لحساب دول اقليمية، أودت بحياة العشرات من سكانه، وجرحت المئات منهم”.
وفي سياق متصل نفى يوحنا صحة ما نشر على موقع “أشرف نيوز” الالكتروني بتاريخ 10-2-2014 حول مطالبته السلطتين التشريعية والتنفيذية بالإسراع في إنهاء ملف منظمة (مجاهدي خلق) في العراق، منوهاً بأن ما ورد على لسانه في الخبر ليس دقيقاً، حيث أكد بأنه لم يطالب بالاسراع في إنهاء ملف منتسبي المنظمة، وساكني “ليبرتي” بأي طريقة كانت، وإنما بالشكل الذي يحفظ حقوقهم وسلامتهم.
وشدّد على أنه دعا في حديثه إلى إيلاء الاهتمام بقضية ليبرتي، من خلال تعاون الأمم المتحدة والمنظمات الدولية، إلى جانب الحكومة العراقية، بهدف الوصول إلى حل مرضي يحفظ أرواح ساكنيه، ويوقف نزف الدم هناك بعد الاعتداءات الدموية المتكررة عليهم.
ولفت إلى أنه دعا للإسراع في إيجاد حل يحفظ إنسانية سكان المخيم، وليس الإسراع في طردهم أو أيذائهم أو سجنهم..أو بما يمكن فهمه بهذه الصيغة.
وأوضح يوحنا بأن قضية سكان ليبرتي إنسانية بالدرجة الأولى، رافضاً أي شكل من أشكال التحريض ضدهم، أو فرض أي نوع من أنواع التضييق والحصار عليهم، وبما يمكن أن يسيء إليهم أو يعرض حياتهم وسلامتهم للخطر.