الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتيقتلوا شقيقي باطلاق رصاص في رأسه والآن دفنوه سرا لازالة معالم الجريمة

قتلوا شقيقي باطلاق رصاص في رأسه والآن دفنوه سرا لازالة معالم الجريمة

المجزرة في الأول من ايلول/ سبتمبر في أشرف كانت جريمة ان لم نقل لا مثيل لها  فهي قلما يوجد نظيرها في تاريخ البشرية. نماذج موغلة في الهمجية والبـربرية الى هذا الحد من الجريمة يمكن أن نجدها فقط في نظام الملالي الحاكم في ايران. عندما نقول انها عديم النظير لا نقصد فقط نوعية الهجوم والمجزرة التي طالت سكان أشرف آنذاك وانما الجريمة التي استمرت حتى بحق جثامين شهدائها. لقد مضت 164 يوما على المجزرة حيث لم يستلموا جثامين الشهداء لعوائلهم لموارتهم الثرى.

وبعد مضي 164 يوما نقل هذا الخبرمن قبل ممثل رئاسة الوزراء العراقية بأن الشهداء قد تم دفنهم سرا الى جانب لم يبوحوا عن مكان وزمان الدفن. السيدة سيمين خوش نويس شقيقة أحد الشهداء في هذه المجزرة تشرح لنا في هذا المجال:
انها تقول: اني شقيقة المجاهد الشهيد علي رضا خوش نويس أحد الشهداء اـ52 الذين قتلوا في مجزرة أشرف في الأول من ايلول/ سبتمبر. بعد 164 يوما من المتابعة والانتظار علمت مؤخرا وبكل استغراب دفن جثمان شقيقي دون أن أطلع على مكان دفنه. اني شخصيا كنت قد طلبت أكثر من مرة عبر الرسائل الى الهيئات الدولية والحكومة العراقية باستلام جثمان شقيقي الشهيد ولكن مع الأسف لم أستلم أي جواب. كما ان منظمه مجاهدي خلق الايرانية قد تابعت الأمر يوميا وعبر ارسال رسائل واللقاءات بيونامي وممثلي العراق ولكن مع الأسف لم يكن هناك أي جواب ومتابعة.
وبشأن سبب هذه الفعلة النكراء الغير قانونية من قبل حكومة المالكي قالت السيدة خوش نويس: شقيقي الشهيد قتل على أيدي القوات الأمنية للحكومة العراقية وأن معالم الجريمة التي كانت قتله بالرصاص من خلف الرأس واضحة تماما وأن يونامي قد التقطت صورا عديدة بهذا الشأن مما يؤيد ذلك الحادث. لهذا  كون الحكومة العراقية مسؤولة عن هذه الجريمة ولغرض التستر عليها قامت بدفنهم سرا وبشكل غير قانوني حيث لا يتطابق مع أي معيار انساني واسلامي وفي مكان غير معلوم بالنسبة لنا. اني أعترض على هذه الفعلة كونه في الدين الاسلامي هناك تقليد قبل أن يتم مواراة الثرى للجثة يتم تسليمها لأقاربها ويتم رؤيتها ومن ثم يتم دفنها. وحسب اطلاعي حتى في الدستور العراقي جاء أن الطب العدلي يجب أن يسلم الجثة الى عائلته ولكن في هذا البلد ليس هناك  قانون ولا حساب.
وأما فيما يتعلق بالأعمال التي تنوي القيام بها ومطلبها فقد قالت السيدة خوش نويس : اني متأثرة ومتأسفة جدا. أسفي نابع أكثر من كون الأمم المتحدة والحكومة الأمريكية اللتين تتفرجان على هذه الوضعية لزمتا الصمت وأن هذا الصمت يشجع المجرمين أكثر على مزيد من ارتكاب الجريمة. لذلك اني أقوم بكل الأعمال اللازمة بما فيها رفع شكوى الى السلطات المعنية ولتحديد مكان دفن شقيقي والتعرف لماذا تم هذا الدفن السري.
اني أريد أن أؤكد نظرا الى أن جثامين شهدائنا قد تم تسليمهم الى السيد باستين ورئيس مكتب حقوق الانسان في يونامي السيد فرانسسكو موتا في أشرف وتم معاينة الشهداء وتم تسجيل ذلك في المشهد أثناء استلام الشهداء واننا حسبناهم موثوقين ولهذا السبب اننا نعتبر يونامي والأمم المتحدة مسؤولة ونطالبهما بمتابعة الأمر بشكل جدي وننتظر الجواب