الثلاثاء,6ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

ولاية ثالثة على حساب بحيرة دماء

المستقبل العربي – سعاد عزيز: الرقم المروع الذي أعلنت عنه جهات عراقية رسمية بصدد عدد ضحايا التفجيرات و العمليات الارهابية في العراق خلال شهر کانون الثاني المنصرم و البالغ 2013، أذهل المتابعين و المختصين بالشأن العراقي ذلك انه يسجل رقما لم نألفه منذ عام 2008، وهو يثبت بأن الفلتان الامني في العراق قد وصل الى حد خطير جدا خصوصا وهو يتزامن مع حملة المالکي على الانبار.

هذا الرقم”الصادم”و”المفجع”، يأتي في غمرة إستعدادات غريبة من نوعها لرئيس الوزراء العراقي من أجل الاستعداد لنيل ولاية ثالثة، من دون أن يفکر ولو للحظة واحدة فقط في أن الذي جر العراق الى هذا المنعطف الخطير انما کان بسبب سياساته غير السليمة و غير الوطنية و التي لم تأخذ مصالح الشعب العراقي العليا بنظر الاعتبار.
الولاية الثالثة التي يسعى لها المالکي بکل مافي وسعه ولايأبه لکل هذه المصائب و الکوارث الانسانية التي تحدث في العراق و التي هو أول العارفين بها، ليس لايعمل بحرص و جدية من أجل وضع حد لمطر الدم المتساقط على العراق وانما يضغط على الجرح کي ينزف أکثر فأکثر، وان الذين ينتظرون جهدا خاصا من المالکي من أجل إيقاف هذا النزيف الکبير في العراق، انما کالذي يطارد سراب بقيعة من أجل الحصول على الماء.
النزعة السلطوية للمالکي مع جنوحه الملفت للنظر بالتفرد بالسلطة و ميله لسياسات إقصائية للتيارات و القوى و الشخصيات السياسية الاخرى المخالفة له و المناهضة لنفوذ النظام الايراني في العراق، تجعله يغالي أکثر فأکثر في السير بالطريق الدموي الذي يسلکه حاليا و الذي لايؤدي أبدا الى مخرج آمن و يبعث على الطمأنينة و الراحة، وهو تأکيد على أن المالکي قد قطع کل طرق العودة خصوصا مع رفضه لکل الحلول السلمية المطروحة للحرب الدموية المستعرة في الانبار، وهذا مايدفع بالعراقيين و العالم الى التوجس ريبة من نواياه و أهدافه النهائية و التي لاتصب أبدا في مصلحة العراق و العراقيين.
السعي لتنفيذ مخطط خاص للنظام الايراني في العراق من أجل ضمان ولاية ثالثة للمالکي، تعني ان الجرح العراقي سيبقى نازفا ولن يلتئم طالما بقي رئيس الوزراء العراقي يصر على منح الاولوية لهذا المخطط کونه الضمان الوحيد لکي يحوز على الولاية الثالثة.
حرب الانبار و الاوضاع العراقية العامة المضطربة الى حد بعيد، لم يکن بوسعها أن تنس المالکي الهدف المهم و الحيوي للنظام الايراني و المتمثل بمخيم ليبرتي للاجئين الايرانيين المعارضين للنظام، وان الانباء الموثقة التي أکدت بأن القوات العراقية المحاصرة للمخيم قد بدأت بنصب أبراج مراقبة مرکبة عليها کاميرات و أجهزة تجسس و مکبرات صوت من أجل تحديد أهداف ذات دقة عالية و إيقاع أکبر عدد ممکن من القتلى و المصابين بين السکان، وهو مايثير الکثير من المخاوف خصوصا وان الاوضاع الحالية في العراق و في غمرة حرب الانبار و الفلتان الامني الذي يضرب أغلب المناطق العراقية قد تدفع السلطات العراقية للقيام بهجوم جديد واسع على المخيم، ولاسيما وان إرتکاب مجازر کبرى بحق سکان ليبرتي تثير فرحة و غبطة أکبر في قلوب مسؤولي النظام الايراني و تحثهم لکي يؤيدوا المالکي أکثر من أي وقت مضى، لکن، هل بالامکان أن تمضي الامور على هذه الشاکلة و لن يکون هناك رد فعل لکل هذا التخبط و التبعية المثيرة للقرف؟