السبت,26نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

كيف ارتبكت الفرقة الإيرانية؟

الشرق الاوسط-  طارق الحميد: ليس من باب المصادفة أبدا أن يهاجم بعض المسؤولين الإيرانيين السعودية، ومثله بعض القيادات العراقية، ورموز النظام الأسدي وليد المعلم، وبثينة شعبان، وبشار الجعفري، وآخرون، وقبلهم جميعا حسن نصر الله. ليس من باب المصادفة أن يتحدث كل هؤلاء بنفس اللغة، وفي نفس التوقيت!

الواضح أن الخطة الإيرانية لمواجهة «جنيف 2»، ورفع الحرج الذي واجهته طهران بسحب الدعوة الموجهة إليها لحضور مؤتمر جنيف، وكذلك الدفاع عن الأسد، مفادها (أي الخطة) أن ما يحدث بسوريا إرهاب، وأن الأسد هو من يواجهه، مع محاولة إيرانية – أسدية لربط هذا الإرهاب بالسعودية، هكذا كانت الخطة التي حاولت الفرقة الإيرانية ترويجها منذ انطلاق «جنيف 2»، إلا أن السحر انقلب على الساحر، وفشلت الخطة فشلا ذريعا، والحق أن من أفشلوها هم وزير الخارجية السعودي، ونظيره الأميركي، وكذلك رئيس الائتلاف السوري المعارض.
حديث الأمير سعود الفيصل، ومطالبته بضرورة إخراج المقاتلين الأجانب من سوريا، وإصراره على أن تقوم إيران بسحب مقاتليها وميليشيات حزب الله من سوريا، وهو ما طالب به أحمد الجربا أيضا، وأكد عليه بحزم وزير الخارجية الأميركي الذي قال صراحة إن إيران هي من يرعى الإرهاب، والدليل وجود حزب الله في سوريا.

كل ذلك أربك الفرقة الإيرانية، وجعلها تتحول إلى خطاب دفاعي، بدلا من الخطة الهجومية، مما أوقع الفرقة الإيرانية في أخطاء عديدة تدين إيران والأسد أكثر مما تبرر لهما، حيث قال الرئيس الإيراني في «دافوس»، مثلا، إن أفضل حل للأزمة السورية هو انتخابات حرة نزيهة، لكنه لم يقل دون أن يترشح الأسد.
والأمر لا يقف عند هذا الحد، بل إن وزير الخارجية الإيراني محمد ظريف، وبعد كل الحديث عن الإرهاب في سوريا، واتهام دول الجوار، دفعه فشل الفرقة الإيرانية للقول في «دافوس» إن بلاده تدعو لإخراج المقاتلين الأجانب من سوريا، مع اعترافه بأن هناك «بعضا» من المتطرفين الذين تسللوا إلى سوريا من إيران والعراق، مع إصراره على أن مشاركة حزب الله في القتال هي قرار خاص بالحزب لا إيران، وهذه ورطة أخرى، حيث يعترف ظريف لأول مرة بوجود «متطرفين» إيرانيين بسوريا، وكذلك عراقيين، وهو ما تحاول بغداد نفيه، كما أن الورطة الأكبر للوزير الإيراني الآن أنه بات يدعو إلى نفس ما طالب به كل من الأمير سعود الفيصل، وأحمد الجربا، مما يعني أن دعوات السعودية والائتلاف السوري المعارض صحيحة، وهو ما حاولت الفرقة الإيرانية نفيه، وتشويهه! أما بالنسبة لقول ظريف بأن حزب الله هو من يملك قراره، فهذا يناقض تماما تصريح لاريجاني الأخير بأن إيران «ستضحي بالغالي والنفيس» لأجل حزب الله!
فهل هناك ورطة وارتباك أكثر من هذا للفرقة الإيرانية؟