الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتيالعراق کله يقف بوجه مخطط الملالي

العراق کله يقف بوجه مخطط الملالي

صوت كوردستان-  سهى مازن القيسي: منذ العودة غير الميمونة لرئيس الوزراء نوري المالکي من طهران، و العراق يشهد اوضاعا استثنائية تقوده نحو مفترقات و منعطفات خطيرة قد يکون العودة من بعضها مستحيلة، ولئن کان إقليم کردستان المنطقة الوحيدة من العراق التي تشهد حالة أمن و استقرار، لکن حتى الاقليم يعيش حالة من القلق و الترقب خصوصا بعد أن طفق المالکي يلجأ الى القوة العسکرية و يعتمد عليها في حسم إشکالاته السياسية مع خصومه، کما يحدث في الانبار.

مسعود البرزاني رئيس اقليم کردستان، أبدى عدم إرتياحه من اسلوب و طريقة التعامل مع الاوضاع في الانبار، مما يظهر جليا بأنه(کالعديد من القادة العراقيين)، غير مقتنع بالسيناريو الحالي، کما أن هناك أصوات من داخل الإئتلاف الشيعي نفسه لاترغب بهذا الاسلوب و ترغب بإنتهاج نمط آخر لايميل الى إستخدام القوة، خصوصا وان الاسلحة الامريکية التي بدأت تتدفق على العراق خلال الاونة الاخيرة قد جعلت المالکي يشعر بحالة من الزهو و الغرور الاستعلاء على الاخرين الى الحد الذي يمکن إنتظار تنمره على أقرب المقربين له من جراء هذه الحالة التي صار فيها.
قبل عدة أسابيع، وعشية الزيارة التي قام بها المالکي لإيران، والتي توجست منها العديد من الاطراف العراقية ريبة، ظهر واضحا جدا من أنها لم تکن بزيارة بريئة او حتى إعتيادية وانما کانت زيارة خاصة کانت في النتيجة و في خطها العام لصالح النظام الايراني ولم يخرج منها المالکي سوى ببطاقة ترشحه لولاية ثالثة، وان الشروط التي فرضتها طهران على المالکي تهدف الى تصفية أهم خصومه و إخلاء الساحة له کي يميد بالارض من تحت أقدام بقية خصومه، وان توجس و قلق البرزاني و حتى أطرافا شيعية و ليبرالية عراقية يأتي من هذا المنطلق.
الذي يدفع للإقتناع بأن الذي يجري حاليا في العراق، هو تنفيذ بنود الإتفاق سياسي الذي أبرمه المالکي مع النظام الايراني، ان هناك أکثر من مؤشر و دليل يؤکد ذلك خصوصا اننا نجد أنه وبعد عودة المالکي من طهران قد حدثت الامور التالية:
ـ هجوم صاروخي على مخيم ليبرتي للمعارضين الايرانيين من أعضاء منظمة مجاهدي خلق التي تخوض منذ أکثر من ثلاثة عقود نضالا ضاريا ضد النظام الديني الاستبداد و تسعى لإسقاطه و إحلال نظام سياسي جديد محله يؤمن بمبادئ حقوق الانسان و يکفل الحريات و الديمقراطية، وأن تقارير و معلومات موثقة نشرتها منظمة مجاهدي خلق أکدت بأن المالکي قد تعهد للنظام الايراني بإنهاء و غلق ملف ليبرتي بعد أن تلقى شکرا و ثنائا من جانب خامنئي على الهجوم الذي شنه في 1/9/2013، على معسکر أشرف.
ـ الهجوم على منزل النائب العراقي المعارض أحمد العلواني و إعتقاله خلافا للقانون و الدستور العراقي نفسه لأنه يتمتع بالحصانة البرلمانية، وان هذا التطور قد حدث بعد أن طلب مرشد النظام خامنئي من المالکي أن يحسم قضية ساحات الاعتصام و قد تعهد المالکي بذلك ولهذا نجد المسافة التي تفصل بين الهجوم على مخيم ليبرتي و الهجوم على منزل العلواني بضعة أيام، وان هذا العمل الاستفزازي غير القانوني قد أشعل الاجواء و کهربها و قاد الى الاوضاع الحالية.