الثلاثاء,6ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيبترايوس:تقدم الحكومة العراقية نحو المصالحة مخيب للآمال

بترايوس:تقدم الحكومة العراقية نحو المصالحة مخيب للآمال

Imageواشنطن-ا ف ب ¯ سي ان ان: قال قائد القوات الاميركية في العراق الجنرال ديفيد بترايوس ان تقدم الحكومة العراقية تجاه المصالحة الوطنية مخيب للآمال وهو مبرر اساسي لزيادة اعداد القوات الاميركية.
وأضاف بترايوس في رسالة الى الجنود نشرت امس قبل ثلاثة ايام من اطلاعه الكونغرس الاميركي على سير الحرب في العراق ان قوات التحالف حققت تقدما متفاوتا في توطيد الامن ولكن كان لها اليد العليا ضد المسلحين.مؤكدا ان التقدم الذي احرز كبير ومستمر لكن الوضع "معقد للغاية".

وكتب بترايوس في رسالته المؤلفة من صفحتين والتي نشرت اول من امس على موقع صحيفة "واشنطن بوست" على شبكة الانترنت ان "تقدما احرز في المجال الامني وان كان هذا التقدم كما تعلمون متفاوتا" بين المناطق.مشيرا الى تراجع كبير في عدد الهجمات في العراق في الاسبوع الاخير من اغسطس ليبلغ ادنى مستوى منذ ابريل 2006.
وقال الجنرال بترايوس ان "التطور مشجع بشكل عام وخصوصا بالمقارنة مع الوضع في نهاية 2006 ومطلع 2007, عندما بلغت اعمال العنف الطائفية ذروتها".
ولم يشر بترايوس في رسالته الى خفض للقوات في العراق, لكنه قال تعليقا على مقال نشرته صحيفة "بوسطن غلوب" انه سيوصي بخفض تدريجي للقوات الاميركية اعتبارا من الربيع المقبل في شهادته المقبلة امام الكونغرس.
وقال ان ذلك "سيؤدي الى خفض عديد قواتنا في العراق خلال بعض الوقت. العملية ستستغرق بعض الوقت لكننا نريد التأكد من المحافظة على المنجزات الامنية التي بذلت قوات التحالف جهودا شاقة لتحقيقها".
واوضحت الصحيفة ان حديث بترايوس عن خفض القوات جاء بينما لن تستبدل خمس الوية اضافية ارسلت الى العراق في اطار ستراتيجية بوش وتنتهي مهمتها في الربيع والصيف المقبلين. ويتألف كل لواء من ما بين 3500 و4500 جندي.
ونقلت عن الجنرال الاميركي قوله ان "الفكرة هي انني لن اقول ان الولايات المتحدة تحتاج لارسال مزيد من القوات الى العراق".
وتابع بترايوس "في الواقع نقوم بعملية "هندسة ميدانية" لتحديد الطريق مع انتهاء مهمة القوات" الاضافية التي ارسلت في اطار الستراتيجية التي اعلنها بوش في يناير لتطويق العنف في العراق.
الى ذلك اتهم مسؤول ديمقراطي بارز الإدارة الأميركية, بالتلاعب في تقرير العراق المتوقع صدوره الأسبوع المقبل, وقبيل أيام من شهادة قائد القوات الأميركية في العراق, الجنرال ديفيد بترايوس, أمام الكونغرس بشأن مدى فعالية زيادة القوات الاميركية التي أرسلها جورج بوش إلى هناك, عقب صراع مرير مع الديمقراطيين.
وقال السيناتور ديك ديربن, ثاني أعلى مسؤول في مجلس الشيوخ, الجمعة: "عبر التلاعب بحذر في الإحصائيات, تقرير بوش-بترايوس سيسعى لإرغامنا على أن العنف في العراق في تراجع, وأن زيادة القوات الاميركية هناك فعالة«.
وكشف ديربن, أحد منتقدي الحرب على العراق, عن مراسلات له مع موظفين مدنيين يعملون على جمع البيانات, وكتابة مقاطع من النتائج التي سيتضمنها التقرير.
وأضاف قائلاً في هذا الصدد: "أراسل بعضهم يومياً تقريباً, عندما يرسلون بتقرير غير مرض عن أشياء تحدث في بغداد, يذكرهم رؤساؤهم أن ذلك غير مقبول: نحن بحاجة إلى تقرير إيجابي – فيعيدونها مجدداً للتنقيح.. هذه حقيقة الآن«.
ويشكك ديربن في الأرقام التي سيتضمنها تقرير بتريوس حول عدد ضحايا العنف الطائفي الذي يضرب العراق, والذي تشير الإحصائيات إلى تراجعه خلال الشهور القليلة الأخيرة.
إلا أن رئيس مكتب المحاسبة الأميركي, ديفيد وولكر, أثار بدوره تساؤلات خلال شهادته اول من امس أمام لجنة الخدمات المسلحة بمجلس الشيوخ, حول كيفية تجميع تلك الإحصائيات.
وقال وولكر إنه "غير مرتاح" إلى المنهج المتبع في إحصاء قتلى العراق وكيفية تصنيف القتل كجريمة جنائية أو في إطار التصفيات الطائفية«.
وشرح قائلاً "إذا عثر على جثة بطلق ناري من الإمام يتم تصنيفها كجريمة اعتيادية, أما إذا كان الجرح من الخلف فتدرج كعنف طائفي!!«.