الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالمنداءات لانقاذ الاشرفيين .. فرقعات بدون صدى

نداءات لانقاذ الاشرفيين .. فرقعات بدون صدى

دسمآن – د. حسن طوالبه – جريدة دسمان: *رئيس لجنة الاعلاميين والكتاب العرب دفاعا عن ليبرتي
عقد يوم الثلاثاء 3 كانون الأول / ديسمبر اجتماع فى مجلس الشيوخ البلجيكي ديرك كلاس ترأسه رئيس اللجنة البلجيكية،  شارك فيه مشرعون من بلجيكا دعت فيه مريم رجوى رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانيه نواب البرلمان التنفيذيين وأعضاء مجلس الشيوخ البلجيكيين ألى الدفاع عن حقوق وحريات اعضاء المقاومة الايرانيه فى ليبرتي،

  وطالبت الحكومه البلجيكية بالتحرك علي صعيد الإتحاد الأوربي لارغام الحكومه العراقية الافراج الفوري عن الرهائن السبعة. تكلم فى الإجتماع كل من السناتور نه ليجنن رئيس لجنة الحقوق المتكافئة فى مجلس الشيوخ و الس دمول، عضو البرلمان وجيرارد كيندر عضو البرلمان ومسؤول الخزانة والبروفيسور إريك ديفيد رئيس قسم الحقوق الدوليه فى الجامعة الحره ببروكسل وبير غالان رئيس المكتب الأوربي فى المنظمة العالميه لمناهضة التعذيب وطاهر بومدره الرئيس السابق لمكتب حقوق الانسان للأمم المتحده فى بغداد.
وأشارت السيدة مريم رجوى فى كلمتها ألى تهديدات نظام الملالي للسلام والأمن العالميين وأكدت قائلة: «آن  هذآ النظام يدعم ويوجه افراد الجاليات الاسلامية فى جميع الدول الأوروبيه ووبما فيها بلجيكا ويشجعهم علي الارهاب.
كما انه يستهدف منطقه الشرق الاوسط ويوفر اسباب الحروب والارهاب،  كما يحارب الشعب الايراني داخل ايران عن طريق انتهاك حقوق الانسان الصارخ ومنها الاعدامات اليوميه بمعدل اكثر من ثلاثه   اعدامات يوميا.
ونوهت رجوى بان الملالي خضعوا رغما عنهم – وتحت وقع ضغوط العقوبات والأزمات الداخليه والدولية –  لاتفاق جنيف وأضافت قائلة: «طالما لم يتوقف برنامج تخصيب اليورانيوم فى ايران بشكل كامل لن يقبلوا فالملالي البروتوكول الاضافي  وماداموا لم ينصاعوا لقرارات مجلس الأمن ووالدولى بشكل كامل فان مفتاح القنبلة تبقى بيدهم.
وأن خطر القنبلة يبقي قائما. انهم شياطين فى التضليل والمراوغة وهم ينكثون اي تعهد دون مبالاة. الملالي يعتمدون على عاملين في هذا المجال: سياسة التضليل التي ينتهجونها وسياسة الغرب الهزيلة خاصة أمريكا.
وهذا ما منحهم الفرصه للتلاعب بقضية القنبلة النووية.   وأكدت رجوى ان المقاومة تمثل اهم عامل للكشف عن البرنامج النووى للنظام الايراني والعامل الرئيسى للتصدي لة وأكدت على تحقيق اهداف ثلاثه: ارغام الملالي على الخضوع للتفتيش المفاجئ،  وتفكيك جميع المواقع والنووية،  وتذويب جميع مخزوناتهم من اليورانيوم، وابقاء العقوبات الدوليه   علي نظام الملالي،  دون  اي تخفيف عليها ألي آن ينصاع لقرارات مجلس الأمن والدولى. وفى جانب أخر من كلمتها قالت رجوى آن النظام الايراني وللتستر علي  ضعفه الداخلى قد صعد اعمال القمع ضد الايرانيين الاحرار، ويعمل جاهدا للاجهاز علي معارضته الرئيسية وخاصة تلك المجازر التي يرتكبها بمعاونة المالكي ضد سكان اشرف وليبرتي. داعية المجتمع الدولى خاصه الإتحاد الأوربي والممثلة العليا للاتحاد وقادة الدول الاعضاء الى عدم الصمت على القمع الهمجي بحق المعارضين التنفيذيين وأعضاء وأنصار المقاومة داخل ايران وقتلهم فى العراق وأن يعملوا بواجباتهم بهذا الصدد. وندد المشرعون البلجيكيون بالجريمة ضد الانسانية التي وقعت في الأول من ايلول / سبتمبر فى أشرف مطالبين الحكومه البلجيكية والاتحاد الأوربي بالضغط علي  الحكومه العراقية للافراج عن الرهائن السبعة الأشرفيين وتوفير الأمن ولسكان ليبرتي ونقلهم ألي بلدان اخرى، وإعادة النظر فى علاقاتهم الإقتصادية والسياسية مع هذه الحكومه فى حال عدم الانصياع لذلك. كما  أكد المتكلمون بان هدف المالكي من زياره طهران هو لحصول دعم ملالي  طهران لبقائه فى منصب رئاسة الوزراء العراقي لفترة ثالثة. ياتي هذآ فى وقت يرفض فيه الشعب العراقي ومختلف التيارات السياسية فى العراق وحتي المتحاليفن مع المالكي توليه رئاسة الحكومه العراقية لمرة ثالثة.  وتأتي زياره المالكي لطهران لتلقي مباركة خامنئي لولايته الثالثة مقابل قمع مجاهدي خلق وتسليم الرهائن السبعة طبقا للتقارير الموثوقة من داخل النظام الايراني.  آن المقاومة الايرانيه ونظرا ألى الالتزامات المتكررة والمكتوبة من الأمم المتحده الامريكيه بخصوص أمن وسلامة سكان أشرف وليبرتي، تدعو الرئيس ووزير الخارجيه الأمريكيين والأمين العام للأمم المتحده لإرغام الحكومه العراقية علي  الافراج الفوري عن الرهائن ولمنع تسليمهم ألي النظام الايرانيلان هذآ الامر آن نفذ سيؤدي ألي اعدامهم. إن الجرئم التي ارتكبت بحق الاشرفيين، مسئول عنها   نوري المالكي والنظام فى إيران، فهم الوحيدون الذين رحبوا بهذه المجازر وشكروا المالكي عليها. ومثلما أدانت المنظمات الدوليه كيلة تلك  المجازر عليها ميسور تتحرك لمعاقبة المسئولين عنها، وان تتحرك الأمم المتحدة لكي تأخذ دورها الموكل إليها لحماية المدنيين في ليبرتي، وان تعود حماية المعسكر لقوات من الأمم المتحدة، وان يفك الحصار عنه، ويتم الإفراج عن الرهائن المحتجزين. ولا يجوز أن تتغلب المصالح المادية التي تحكم علاقات الدول على الواجب الإنساني والأخلاقي.  
بقل د. حسن طوالبه
*رئيس لجنة الاعلاميين والكتاب العرب دفاعا عن ليبرتي