الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الملف النوويروسيا تنفي ما رددته ايران عن التوصل لاتفاق بشأن محطة نووية

روسيا تنفي ما رددته ايران عن التوصل لاتفاق بشأن محطة نووية

Imageطهران (رويترز) – قالت ايران يوم الخميس انها وروسيا اتفقتا على جدول زمني لتسليم وقود لاول محطة طاقة نووية في الجمهورية الاسلامية. ولكن مسؤولا روسيا قال ان المحادثات مع طهران مازالت مستمرة.
ونقلت اذاعة الجمهورية الاسلامية في ايران عن علي لاريجاني كبير المفاوضين النوويين قوله ان طهران توصلت "لاتفاق جيد" مع موسكو بشأن افتتاح محطة بوشهر النووية دون ذكر تفاصيل بشأن موعد افتتاح المحطة.
ويشكل توقيت افتتاح المحطة أهمية خاصة للولايات المتحدة التي ترى انه عامل مهم في جهود ايران النووية التي يشك الغرب في انها واجهة لتطوير أسلحة نووية. وتؤكد ايران ان برنامجها له اهداف سلمية محضة.

وفي موسكو قالت الشركة المتعهدة ببناء المحطة في جنوب غرب ايران ان المحادثات لم تنته بعد.
وقالت ايرينا يسيبوفا المتحدثة باسم شركة أتومسترويكسبورت "مازالت المحادثات مستمرة ولم نصل لاتفاق بعد ولذلك لن أؤكد هذه المعلومات."
وأجلت روسيا العمل بمحطة بوشهر أكثر من مرة بعد أن كان من المفترض أن تفتتح في سبتمبر أيلول الجاري بموجب الجدول الزمني المعلن. ولكن مقاولا من الباطن في روسيا قال ان من المستحيل افتتاح المحطة قبل خريف عام 2008.
وتعتبر موسكو أقرب حلفاء ايران بين القوى الدولية الكبرى ولكن التأجيلات المستمرة لمحطة بوشهر أدت الى توتر العلاقات بين موسكو وطهران.
ونقل موقع اذاعة الجمهورية الاسلامية على الانترنت عن لاريجاني أثناء زيارته لمدينة قم الايرانية قوله "بشأن افتتاح محطة كهرباء بوشهر النووية فقد توصلنا الى اتفاقيات جيدة مع روسيا."
وأضاف "في هذه الاتفاقيات تم تحديد الجدول الزمني لتوريد الوقود النووي لتدشين هذه المحطة."
وتقول موسكو انه لا يوجد دليل على أن طهران تملك القدرة على تطوير أسلحة نووية ولكن العلاقات الثنائية شهدت توترات بسبب تأخير طهران سداد مدفوعات بملايين الدولارات.
وقال مسؤولون ايرانيون انهم سددوا المبالغ اللازمة وأن موسكو تتعمد تأجيل افتتاح المحطة بسبب تعرضها لضغوط من الغرب.
ويقول مسؤولون نوويون روس انه يجب ارسال الوقود النووي لمحطة بوشهر وهو مشروع بدأته ايران في السبعينات قبل تشغيل المفاعلات بستة أشهر على الاقل.
وتكهن محللون بأن موسكو بدأت تغير سياستها تجاه طهران أو أن الكرملين يستغل محطة بوشهر كورقة مقايضة في لعبة دبلوماسية أكبر نطاقا مع طهران.
ولكن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد قال في الاسبوع الماضي انه يعتقد ان روسيا ملتزمة بالانتهاء من العمل كما هو مخطط في محطة بوشهر النووية.
ودافعت روسيا عن تعاونها مع ايران في المجال النووي. وقالت انها نجحت في دفع طهران الى طاولة المفاوضات بشأن برنامجها النووي كما ساهمت في بقاء البرنامج تحت اشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية.