الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةاليوم الثالث و الثمانون للتضحية و الإيثار

اليوم الثالث و الثمانون للتضحية و الإيثار

وكالة سولاپرس- حسيب الصالحي……….ليس مايفعله المضربون عن الطعام في مخيم ليبرتي لون او نوع من أنواع العناد کما قد يتبادر الى ذهن البعض، وانما هو إصرار و عزم منبثق عن سابق موقف أصيل و معروف عنهم بمعاداتهم و مقاومتهم للإستبداد و الدکتاتورية و عدم تمکنهم من التعايش و الاستمرار معه، وانهم عندما وجدوا بأن النظام الايراني يلجأ بين الفترة و الاخرى و عن طريق حکومة نوري المالکي لتنفيذ مخطط دموي ضدهم، حيث کان آخرها مخطط الاول من أيلول/سبتمبر ضد سکان أشرف،

فإن هؤلاء المضربون صمموا على أن يفضحوا مخططات النظام و في نفس الوقت يسعون بواسطة موقف دولي وضع حد نهائي له.
83 يوما مر على هذا الاضراب الاستثنائي الفريد من نوعه، وعلى الرغم من النتائج و الآثار الصحية بالغة السلبية على المضربين من جراء الاضراب، لکن من الواضح بأن دفعهم لهکذا ثمن باهض على حساب حياتهم قد حققوا في مقابله مکاسب إقليمية و دولية لايمکن الاستهانة بها، إذ تزداد حالات التإييد و التعاطف و الدعم لقضيتهم الاساسية و لمطالبهم التي يضربون عن الطعام من أجلها، حيث أن لاتمر فترة إلا و تشهد مواقف داعمة لهم و التي کان أخيرها و ليس آخرها، دعم غالبية نواب البرلمان الاردني لمطالبهم، وکذلك دعم 72 من أعضاء مجلس العموم البريطاني لهم، بالاضافة لبيانين صادرين عن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين و اليونامي من جهة، و منظمة العفو الدولية من جهة أخرى، والذي أکدا فيها مطالبتهما للحکومة العراقية بتوفير حماية لسکان ليبرتي و الافراج عن المختطفين السبعة، ذلك أنه لولا ذلك الاضراب البطولي لما کنا نسمع بهکذا مواقف دعم و تإييد.
سکان أشرف و ليبرتي الذين يخوضون منذ عام 2003، نضالا سياسيا و انسانيا مريرا ضد النظام الايراني الذي يهيمن بنفوذه غير العادي على العراق و يقاومون مخططاته الارهابية الواحدة تلو الاخرى بأياديهم العزل و صدورهم العارية ولئن قدموا العشرات من الضحايا و المئات من المصابين على ضريح المقاومة من أجل حرية الشعب الايراني و المستقبل الافضل، لکنهم تمکنوا من خلال صمودهم البطولي هذا أن ينجحوا في إيصال صوتهم للعالم و يطرحوا قضية الشعب الايراني و يفضحوا النظام الاستبدادي و مخططاته الاجرامية وان هذا الاضراب البطولي هو بالاساس إمتداد لنهجهم المبدأي الانساني الذي طالما ناضلوا و کافحوا من أجله، ومن الواضح بأنهم مستمرون في موقفهم هذا حتى تتحقق مطالبهم.