الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيالعاهل الأردني: مشعل يتلقى تعليمات من إيران

العاهل الأردني: مشعل يتلقى تعليمات من إيران

Imageباريس وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
اعتبر العاهل الأردني عبد الله الثاني اليوم أن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل يقيم في دمشق من أجل تلقي تعليماته من إيران، وقال تعليقا على عدم دعوة حركة حماس إلى مؤتمر السلام الذي دعت إليه واشنطن في الخريف "الأحزاب السياسية غير مدعوة (إلى المؤتمر) بل مؤسسات الدولة، وفي عالم مثالي كنا ننتظر أن تحل الفصائل الفلسطينية مشاكلها الداخلية"، وتساءل إن كانت حماس في وضع يسمح لها باتخاذ القرارات باستقلالية، وأجاب بالنفي، مضيفا "إننا نعرف أنها تتلقى تعليمات من الخارج"، وصرح إن مشعل موجود في دمشق لتلقي تعليماته من إيران

ورأى العاهل الأردني في مقابلة مع صحيفة (لوموند) الفرنسية قبيل لقاءه الرئيس نيكولا ساركوزي، أن دعوة الأميركيين لإطلاق عملية السلام كان يجب أن تأتي منذ العام الماضي، منوها بقرب الانتخابات الرئاسية الأميركية. وقال "سيركز الأميركيون جهودهم على الشؤون الداخلية، وقد بدؤوا بذلك"، وأضاف أن "الفرصة الوحيدة هي الآن وبعد شهر ديسمبر/كانون الثاني أيا كان الحزب الفائز في الانتخابات، فإن أميركا تحتاج إلى سنتين أو ثلاثة لتلتزم مجددا على هذه المسألة (السلام)، ولهذا أنا قلق جدا عما يمكن أن ينتج خلال هذه الفترة". ووصف المعلومات التي تصدر عن المحادثات بين الفلسطينيين والإٍسرائيليين بأنها "إيجابية للغاية"، معتبرا ذلك "مشجعا"
وأوضح العاهل الأردني أنه على إسرائيل أن تفهم أن الأمر لا يتعلق فقط بمشكلتها مع الفلسطينيين، وأنها متورطة في نزاعات أخرى في المنطقة وصرح "على إسرائيل أن تقرر اليوم لأنه إذا توصلنا إلى حل هذه المسألة يمكننا ربما نتجنب اندلاع أزمات أخرى"، وأشار إلى اعتقاد الكثير من الإسرائيليين بإمكانية بقاء إسرائيل دولة "قلعة" مشيرا إلى وجود لاعبين آخرين في المنطقة اليوم، وقال "إيران لها نفوذ في لبنان عبر حزب الله، ولها نفوذ في الشارع الفلسطيني من خلال حماس"، وأضاف "مسألة الصرع الفلسطيني ـ الإسرائيلي لم يعد وحده مشكلتنا الصغيرة فثمة مسألة لبنان، وسورية، والعراق وإيران
وأوضح أنه لا يمكن لإسرائيل أن تبقى "قلعة لفترة طويلة" وأن الإسرائيليين بدؤوا يفهمون أنه عليهم اتخاذ قرار. وأوضح أن اندماج إسرائيل في المنطقة العربية له ثمن
ونوه عبدالله الثاني بصداقة الرئيس الفرنسي ساركوزي مع إسرائيل، وقال "من أفضل من أصدقاء إسرائيل لتمرير رسالة إليهم، وأضاف "قد يسمعون أصدقائهم وهذا يساعد على جمعهم مع العرب