الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيوسائل الاعلام التابعة للنظام الايراني ومسؤولو حكومة المالكي في مهزلة مثيرة للسخرية...

وسائل الاعلام التابعة للنظام الايراني ومسؤولو حكومة المالكي في مهزلة مثيرة للسخرية لسفارة النظام الايراني ورئاسة الوزراء العراقية

المجزرة والاعدام الجماعي في أشرف- رقم 93
مع 6 عملاء لوزارة المخابرات وقوة القدس الارهابية في مهمة اجرامية في أشرف لاختلاق المشاهد والتمويه على عملية احتجاز الرهائن والاعدام الجماعي
أفادت أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية يوم أمس في بيانها رقم 91 بشأن المجزرة والاعدام الجماعي في أشرف ارسال 6 عملاء لوزارة مخابرات الملالي وقوة القدس الارهابية فيما يتعلق بموضوع الرهائن والهجوم على أشرف وكشفت أن سفارة نظام الملالي في بغداد ورئاسة الوزراء العراقية ومن أجل التصدي لمشاعر الاشمئزاز العالمي الواسعة حيال الجريمة الكبرى ضد الانسانية في أشرف تنظمان مسرحية تحت شعار مؤتمر «العراق الجديد وجرائم منظمة خلق الارهابية» في جامعة بغداد.

وفي مسرحية يوم السبت 16 تشرين الثاني/ نوفمبر تم توجيه الدعوة لعدد من المسؤولين الحكوميين والعسكريين في حكومة المالكي بينهم عدنان الأسدي نائب وزير داخلية شخص المالكي واللواء احمد الخفاجي ومسؤولين عن وزارات مختلفة لكي يقوموا مع عملاء موفدين من النظام الايراني بتبرير سلسلة الجرائم في الأول من ايلول/ سبتمبر في أشرف والاظهار بعدم اطلاع حكومة المالكي على هذه الأحداث وغسل مخالبه الملطخة بالدم.
وطبقا لمخطط سفارة النظام سيتم دفع مبالغ نقدية لكل مشارك عادي في هذه المهزلة كما يتم تقديم هدية ثمينة لكل من شارك في السنوات الماضية في الاعتداء على منظمة مجاهدي خلق وسكان أشرف وقام بنشاطات ضدهم أو ألقى كلمات أو تظاهر ضدهم.
القنوات التلفزيونية المحسوبة على النظام الايراني وحكومة المالكي منها الفرات وبلادي والعراقية مكلفة بالاهتمام بهذه المسرحية المشؤومة والدموية. ويجب في هذه المسرحية أن يتم توجيه الاتهام على مجاهدي خلق بأنهم قتلوا أعضائهم وقتلوا أبناء من الشعبين العراقي والايراني ويجب الايحاء بأن الهجوم في الأول من ايلول/ سبتمبر على أشرف كان اشتباكا داخل المنظمة وأن المشاركين يطالبون بطرد مجاهدي خلق من العراق.
وتزامنا مع ذلك فان العناصر الستة لوزارة المخابرات وقوة القدس الارهابية حيث كشف البيان رقم 91 عن وصولهم الى العراق وهم 5 رجال وامرأة كلفوا في مهمة اجرامية في أشرف باختلاق مشاهد ضرورية والتقاط صورا والتصوير الفيديويي من مختلف نقاط أشرف خاصة مواقع استشهاد 52 مجاهدا حتى يكون بالامكان القاء التقصير على عاتق مجاهدي خلق أنفسهم. سبق وأن كان بيان أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية الصادر في 24 ايلول/سبتمبر 2012 قد كشف عن أسماء بعض من هؤلاء العملاء.
لا شك أن نظام الملالي وحكومة المالكي ينفذان سناريو اجرامي في مهازل سخيفة. حاجتهم الى الايهام بأن استشهاد 52 من مجاهدي خلق كان عملية تصفية جهوية كما حاجتهم الى الكشف عن مقابر جماعية مزعومة والاعدامات داخل المنظمة وحالات وفيات مشبوهة داخل مجاهدي خلق ليس بالامر الخافي بل انهم أعلنوها وكرروها مرات عديدة وبلغات مختلفة وعبر وسائل مختلفة . كما يمثل جزء آخر من سناريو الملالي وما يسمى بـ «دولة القانون» في تعبئة مواد تفجيرية وأسلحة في أشرف والصاقها بمجاهدي خلق على غرار المشاهد المختلقة التي أجروها بعد مجزرة 8 نيسان / أبريل 2011 حيث كشف عنها طاهر بومدره رئيس سابق لحقوق الانسان في يونامي ومستشار يونامي في ملف أشرف وبالتفاصيل مرات عديدة منها في البرلمان البريطاني في 11 كانون الأول/ ديسمبر 2012
 
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية – باريس
16 تشرين الثاني/ نوفمبر 2013

المادة السابقة
المقالة القادمة