الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

مشاعل الارواح

وكالة سولاپرس –  محمد حسين المياحي…….. انه اليوم الرابع و السبعون لإضراب 1200 من سکان مخيم ليبرتي عن الطعام إحتجاجا على مجزرة أشرف الکبرى التي قامت بها الفرقة الذهبية المؤتمرة بأمر رئيس الوزراء نوري المالکي، ويطالبون بالافراج عن الرهائن السبعة الذين إختطفتهم هذه الفرقة(القذرة)، بعد ان قامت قبل ذلك بتنفيذ أحکام إعدام ميدانية بحق 52 آخرين من أخوانهم. هؤلاء المضربين عن الطعام الذين يحاولون أن يجعلون من أرواحهم مشاعل للحرية و دروع لبقية أخوانهم کي تحميهم و تقيهم من مخططات الموت و الدمار القادمة من جانب النظام القمعي في طهران،

لأنهم أدرکوا أن نظام الملالي يعاود الکرة دائما بعد کل جريمة يرتکبها ضد سکان أشرف و ليبرتي، وهو يستغل دائما الصمت و اللامبالاة الدولية ازائها، لکن عشاق الحرية و المناضلين من أجلها في ليبرتي، صمموا هذه المرة ان لايلتزموا الصمت وانما يظلوا يصرخون بأجسادهم و ارواحهم لکسر رهبة الصمت و جعل رنين الحرية و تغريدتها فوق کل شئ آخر. حکومة نوري المالکي التي تتصرف وکأن هذا الاضراب أمر لايعنيها و يجري في بلد آخر غير العراق و ضد حکومة اخرى هي غير حکومة نوري المالکي، والاغرب أن هذه الحکومة وعلى الرغم من إفتضاح تورطها في إرتکاب مجزرة أشرف الکبرى و إختطافها لسبعة من السکان، فإنها مازالت تصر على رفضها لکل التهم الموجهة إليها و تنفي إرتکابها للمجزرة و إختطافها للرهائن السبعة، غير ان هؤلاء المضربين الذين واصلوا إضرابهم عن الطعام الى اليوم الرابع و السبعين، يحرجون هذه الحکومة الصنيعة للنظام الايراني و يفضحونها أکثر فأکثر أمام العالم کله، خصوصا وان هناك عشرات الادلة الدامغة التي تدين هذه الحکومة و تؤکد تورطها في المجزرة و کل ماقد تداعى و نجم عنها، وان المعلومات الاخيرة الواردة من مصادر مختلفة تثبت ضلوع هذه الحکومة في إرتکاب المجزرة. هذه المعلومات التي تستند على وثائق و تفاصيل مستقاة من مصادر مطلعة و موثوقة، تؤکد بأن الرهائن المختطفين السبعة مازالوا محتجزين في قبضة القوات التابعة لحکومة نوري المالکي، وهذه الوثائق تکشف عن تفاصيل تتعلق بمخاطبات و مراسلات بين أطراف حکومية نظير رئيس الوزراء نفسه الذي يأمر بأن”يتم نقل المعتقلين من أفراد منظمة خلق الى مقر قيادة الفرقة الذهبية في أسرع وقت ممكن خلال 24 ساعة وأن يتم التحقيق معهم بسبب استخدام القوة ضد القوات العراقية.”، او أن يبادر فالح الفياض مستشار الامن الوطني للمالکي الى إصدار أوامر بشأن كيفية احتجاز الرهائن الى الفريق فاروق الأعرجي مسؤول مكتب القيادة العامة للقوات المسلحة العراقية. ان الکذبة الصفراء الباهتة التي أطلقتها حکومة المالکي بشأن عدم إرتکابها لمجزرة أشرف الکبرى، باتت لم تعد تنطلي على أقرب المقربين منهم، فالجميع صاروا يعملون حقيقة ماجرى، وان هؤلاء المضربين الذين ليس لديهم من أية أسلحة سوى أرواحهم ليجعلوها مشاعلا للحرية، يحاولون عن طريق تقديمها کقرابين على ضريح الحرية الحاق الهزيمة بجيوش الاستبداد و الکذب و الظلام.