الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران71 يوما..متى سيصحو الضمير الميت للمالکي؟

71 يوما..متى سيصحو الضمير الميت للمالکي؟

وكالة سولاپرس-  محمد حسين المياحي: انه الشهر الثالث للإضراب الاستثنائي عن الطعام من جانب المئات من سکان مخيم ليبرتي، وتؤکد معظم التقارير الواردة من ليبرتي أن صحة المضربين تمر بحالة صعبة و يعانون من الکثير من المشاکل و الاضطرابات الخطيرة، لکن و على الرغم من تزايد حالة التعاطف و التإييد الدولية المستمرة من جانب المجتمع الدولي، فإن الملفت للنظر هو موقف رئيس الوزراء العراقي نوري المالکي والذي يتصرف وکأن الامر لايعنيه لامن بعيد ولامن قريب.

إضراب المئات من سکان مخيم ليبرتي مضافا إليه إضراب أعدادا کبيرة من أبناء الجالية الايرانية من المتعاطفين مع سکان ليبرتي، صارت مثل الظاهرة التي لفتت أنظار العالم کله، ويوما بعد آخر يزداد عدد المتعاطفين و المؤيدين للمضربين مثلما تزداد المطالبات و الندائات الاستغاثات الصادرة بشأن حقانية المطالب التي ينادي بها المضربون و على رأسها و في مقدمتها الافراج عن الرهائن السبعة و توفير الحماية اللازمة لسکان ليبرتي من خلال إناطة المهمة بوحدة من ذوي القبعات الزرق التابعة للأمم المتحدة. نوري المالکي و حکومته الفاشلة يسعيان بکل مالديهما من جهود من أجل التعتيم على ليس على قضية المضربين وانما على قضية الهجوم الدموي الذي حدث في أشرف في الاول من أيلول/سبتمبر، لأنهما ضالعان و متورطان فيه الى أبعد حد، ولهذا فإنهما يبذلان کل مالديهما من جهود في سبيل التجاهل المتعمد و المقصود لها. المجرم يحوم حول جريمته، هذا هو تحديدا و بشکل دقيق حال و وضع نوري المالکي الحالي، فهو يلف و يدور حول المعارضين الايرانيين الذين إستهدفهم بالهجوم الاخير الذي وقع ضحيته 52 فردا و تم إختطاف 7 آخرين منهم، وهو وان حاول مرارا و تکرارا التنصل عن الجريمة و إظهار برائته منها، لکن الادلة و الشواهد تؤکد کلها على أن المالکي و حکومته متورطان تماما في الهجوم الارهابي على معسکر أشرف، ولذا فإن المالکي و حکومته و مهما حاولا و بذلا من جهود من أجل نفي تورطهما بالهجوم، فإن ذلك ليس بإمکانه أن يقنع العالم بعد ماتم کشف النقاب عنه من خلال تصريحات رسمية لمسؤولين عراقيين و تقارير خاصة اخرى بهذا الاتجاه، وان الضمير العالمي الذي بدأ کله يتحرك و يتعاطف مع المضربين و قضية أشرف، فإن السؤال الذي يطرح نفسه هو: متى سيصحو الضمير الميت لنوري المالکي؟!