الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتيرسالة 36 شخصية أمريكية بارزة الى الرئيس باراك اوباما

رسالة 36 شخصية أمريكية بارزة الى الرئيس باراك اوباما

الشمال دوت كوم – عامر الشعار : بأقوى تعبير ممكن نريد أن تطلبوا من رئيس الوزراء العراقي اطلاق سراح الرهائن
اننا نطلب منكم بالحاح وبأقوى تعبير ممكن أن تطلبوا من رئيس الوزراء العراقي اطلاق سراح الرهائن وأن تطلبوا منه التعاون مع ادارتكم لتعزيز الأمن في ليبرتي
اننا نطلب منكم باصرار أن تقبلوا مقترح السيناتور منندز تعليق بيع الأسلحة والمساعدة للحكومة العراقية الى حين تحقيق الأهداف

العديد من الموقعين على هذه الرسالة وبطلب من وزارة الخارجية قد كفلوا شخصيا سلامة الأشرفيين بناء على وعود الحماية التي سبق وأن كان كبار ضباطنا قد أطلقوها لهم في العراق
الى رئيس الولايات المتحدة الأمريكية
السيد الرئيس
لقائكم بنوري المالكي ربما يكون فرصة لازالة المخاوف التي تعتري آلاف الايرانيين اللاجئين الذين حمايتهم كانت مكفولة خطيا من قبل قوات جيشنا وخارجيتنا والعديد من الموقعين أدناه.
أكثر من 3000 من الرجال والنساء من مجاهدي خلق في مخيم ليبرتي بالعراق بقوا محصورين.
بتاريخ الأول من ايلول/ سبتمبر 2013 وخلال هجوم شنته القوات العراقية الخاصة وبمشاركة قوة القدس التابعة للنظام الايراني قتل 52 لاجئا في مخيم أشرف. العديد من هؤلاء الأفراد المجردين عن السلاح أعدموا وهم مكلبو الأيدي.
فبعض منهم قتلوا على أسرة مستوصفهم كما اختطف 7 منهم ورغم مساعي حثيثة لوزارة الخارجية والأمم المتحدة لحماية وتحديد موقعهم الا أن حالتهم ظلت غير محسومة.
ويأتي ذلك في وقت اعتمد العديد من الموقعين على هذه الرسالة على وعود أمريكا للحماية بناء على طلب من كبار المسؤولين في وزارة الخارجية .
وبقى هؤلاء في مخيم أشرف كحافظين للأموال وذلك طبقا لضمانات كانت حكومتنا قد أعطتها.
ان المساعي لاطلاق اللاجئين المختطفين لم تصل الى نتيجة وأن عوائلهم وأصدقائهم يعيشون قلقا بأن الحكومة العراقية ستسلمهم الى النظام الايراني حيث يتعرضون بالقطع واليقين للتعذيب والاعدام.
ان تدخلكم عند رئيس الوزراء العراقي يمكن فقط أن ينقذ حياتهم.
الهجوم في الأول من ايلول/ سبتمبر لم يكن أول حالة من الهجمات التي أدت الى ازهاق الأرواح اذ سبق وأن كانت القوات العراقية قد استخدمت أسلحة الولايات المتحدة في تموز / يوليو 2009 و نيسان / أبريل 2011 لشن هجمات على السكان وقتلوا العشرات منهم وجرحوا مئات آخرين. كما ان عمليات القصف بالصواريخ على ليبرتي داخل منطقة محمية هي الأخرى قد حصدت أرواح لاجئين آخرين. كما ان بقية الأفراد يعيشون حياة تعسة وهم في حصار وبأدنى قدر ممكن من الحماية.
هناك من يعلل بأن في ظل الظروف المتدهورة للعراق فان الموت والحرمان والقيود والخطف ليس انحصاريا ولا قابل للتجنب. ولكن رغم ذلك فهناك فرق بارز. فهؤلاء اللاجئين لم يستهدفوا من قبل ارهابيين غير معروفين. بل كانت هذه، مجزرة مع سبق الاصرار ومدبرة في أعلى المستويات وتم تنفيذها من قبل القوات العراقية والعملاء باستخدام الأجهزة والتدريبات التي قدمتها قوات الولايات المتحدة. اولئك القتلى من اللاجئين كلهم كانوا يمتلكون بطاقة هوية ك”أفراد محميين” اعترفت بها الحكومة الأمريكية. وتم نقلهم حسب توافق ناقشناه معهم حسب اصرار خارجيتنا وطمأناهم من حضور وأمن دبلوماسي من قبل حكومتنا. وقد عبرت عن ذلك بأفصح عبارة ويندي شيرمان في الثالث من تشرين الأول/ اكتوبر خلال جلسة استماع في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ حيث قالت «علينا أن نعمل بكل ما بوسعنا … لكي نعمل بما وعدناه لمجاهدي خلق بالكامل». ولكن من الواضح تماما أن هذا الوعد لم يتم الوفاء به.
اننا نطلبكم بالحاح وبأقوى تعبير أن تطلبوا من رئيس الوزراء العراقي الافراج عن الرهائن وأن تطلبوا منه التعاون مع ادارتكم في تعزيز الأمن في ليبرتي وتعويض ممتلكات اللاجئين وأن يتم التحقق بالسماح للاستفادة من مصادر التمويل هذه لنقل هؤلاء الأفراد. كما اننا نطلبكم بالحاح أن تقبلوا مقترح السيناتور منندز بتعليق بيع السلاح والمساعدة للحكومة العراقية الى حين تحقيق هذه الأهداف.
اننا نطلب منكم أن تجندوا قوات الولايات المتحدة لنقل جميع سكان ليبرتي فورا من العراق سالمين الى موقع محمي من قبل الولايات المتحدة.
العديد من الموقعين أدناه قد كفلوا شخصيا بشأن سلامة السكان.
فهذه الضمانات جاء بناء على طلب وزارة الخارجية وعقب وعود لحماية السكان كان كبار ضباطنا في العراق قد أطلقوها. اننا نطالبكم بالحاح بتنفيذ ذلك في أسرع وقت ممكن.
مع الاحترام
الجنرال جيمز جونز أول مستشار للأمن القومي للرئيس اوباما
الجنرال هيو شلتون رئيس لجنة القوات المسلحة الأمريكية 1997 – 2001
نيوت غينغريج مرشح الرئاسة والرئيس السابق للكونغرس
دنيس هسترت رئيس الكونغرس الأمريكي (1999- 2007)
العمدة رودي جولياني
الحاكم هوارد دين رئيس سابق للحزب الديمقراطي
الحاكم اد رندل رئيس سابق للحزب الديمقراطي
الوزير تام ريج
الوزير مايكل موكيسي
الوزير بيل ريتشاردسون
الجنرال جميز كانوي
الجنرال مايكل هيدن رئيس الاستخبارات المركزية (2006- 2009)
بورتر غاس رئيس الاستخبارات المركزية الأمريكية (2003-2006)
جيمز ولسي رئيس الاستخبارات المركزية (1993-1995)
لوئيس فري رئيس اف بي آي (1993- 2001)
السفير ميشل ريس
السفير جان بولتون
السفير مارك غينزبرغ
السفير لينكلن بلومفيلد
الجنرال دل دلي
الجنرال ديفيد فيليبس
العقيد وسلي مارتن
العقيد لئو مك لاسكي
العقيد توماس كنتول
العقيد الدكتور غري مورش
ليندا شاوس
جان سانو
بري جانسون
باتريك كندي
يوجن سوليوان
ديفيد دبتولا
فرانسس تاونزند
المحامي آلن درشوويتس
السيناتور رابرت توريسلي
بولا دوبريناسكي
غار رايت.