الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتيإرادة العملاء لن تقرر مصير الاحرار

إرادة العملاء لن تقرر مصير الاحرار

وكالة سولا پرس-  سهى مازن القيسي…….. شهران قد مضيا على إرتکاب قوات عسکرية تابعة للحکومة العراقية(الفرقة الذهبية)، لمجزرة أشرف الکبرى و التي لايزال رئيس الوزراء العراقي نوري المالکي يصر على أنه و حکومته لاعلم او علاقة لهما بما جرى في الاول من أيلول/سبتمبر في معسکر أشرف.

الاتصالات و المشاورات الاکثر من حميمة بين المالکي و النظام الايراني ولاسيما قبل أيام من إرتکاب تلك المجزرة حيث قام قاسم سليماني قائد قوة القدس الارهابية بزيارة الى بغداد و إلتقى بالمالکي شخصيا و بصورة خاصة و بحث معه الاوضاع في معسکر أشرف بشکل خاص بنائا على أوامر صادرة له من مرشد النظام بهذا الخصوص کانت المقاومة الايرانية قد کشفت النقاب عنها في بياناتها الرسمية قبل حدوث المجزرة و حذرة من مخطط قد يستهدف سکان أشرف و ليبرتي. على أثر وقوع الجريمة، إستبشر النظام و رحب بالمجزرة و ظل يعيد الخبر في وسائل إعلامه و کأنه حقق فتحا مبينا، وفي الوقت الذي کانت حکومة المالکي و تماما مثل النعامة تخفي رأسها تحت الرمال کي لاينکشف أمرها، فإن تصريحات عديدة صادرة من مسؤولين بارزين في الحکومة، قد ‌أکدت و بشکل لايقبل الجدل بتورط الحکومة و ضلوعها في المجزرة و إختطاف الرهائن السبعة، إلا ان المالکي و بنائا على أوامر و إرشادات صارمة صادرة من أسياده في طهران، عاد و نفى أي دور و علاقة لحکومته بما جرى في أشرف بل والانکى من ذلك حاول التباکي على”السيادة العراقية المنتهکة”، من دون علمه، لکن لعبته و مزحته الثقيلة هذه لم تنطل على أحد حيث سرعان مابادرت مختلف دول العالم الى مد يد اصابع الاتهام لحکومة المالکي. نوري المالکي و إکراما للنظام الايراني يحاول جهد إمکانه استمرار التعامل الفظ و الوحشي مع المعارضين الايرانيين في العراق و يسعى من خلال ذلك لتقرير مصيرهم بالاسلوب و الطريقة التي ترضي الملالي في طهران، لکن الاضراب البطولي للمئات من سکان مخيم ليبرتي و أبناء الجالية الايرانية في سائر أرجاء العالم عن الطعام إحتجاجا على تلك المجزرة و المطالبة بإصرار على إطلاق سراح الرهائن و جعل حماية مخيم ليبرتي من ضمن مسؤوليات وحدة من ذوي القبعات الزرقاء التابعة للأمم المتحدة بالاضافة الى ضرورة تقديم المتورطين في المجزرة الى المحاکم لينالوا جزائهم، هذا الاضراب الذي لقي صدى کبيرا و واسعا في مختلف أرجاء العالم و فضح المالکي و أکد تورطه في إرتکاب تلك الجريمة، لن تدع له المجال کي يقرر مصيرهم، حيث أن الاحرار هم الذين يقررون مصيرهم بأنفسهم.