السبت,28يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

شموع في شوارع باريس

(صوت العراق) – علاء کامل شبيب: مسيرة الشموع التي إنطلقت من أمام الجمعية الوطنية الفرنسية قبل ساعة من بدء جلسة في الجمعية تحت عنوان(مرور 100 يوم على رئاسة روحاني و الافاق المستقبلية في المنطقة)، کانت بمناسبة مرور قرابة الشهرين على إختطاف الرهائن السبعة من معسکر أشرف بحضور المئات من عوائل سکان ليبرتي و من مؤيدي المقاومة الايرانية، يمکن إعتبارها رسالة شبه رسمية فرنسية الى المالکي تؤکد له بأنه ليس بإمکانه التمويه على قضية المختطفين و حسمها عبر اسلوب النفي و الرفض غير الواقعي.

الجلسة التي عقدت في الجمعية الوطنية الفرنسية بحضور المئات من الشخصيات البرلمانية من الجمعية الوطنية و مجلس الشيوخ الفرنسي، حضرتها أيضا السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية بعد توجيه دعوة رسمية لها بالحضور، بحثت الاوضاع في إيران و سوريا و العراق و الملف النووي للنظام الايراني وإهتم بها المراقبون لأنها تأتي في وقت يشهد فيه العالم تراجعا ملحوظا للدور الامريکي تجاه الاوضاع في سوريا و إيران، وهو ماقد أدى الى ظهور توجهات جديدة للسعودية حيال الوضع الاقليمي تقترب کثيرا من الموقف الفرنسي ازاء الملفين السوري و الايراني و کذلك الاوضاع في العراق، وان ذلك و بحسب آراء المراقبين بمقدوره أن يفتح مجالات رحبة للتعامل و التعاطي مع المعارضة الايرانية ولاسيما منظمة مجاهدي خلق التي تعتبر أبرز تيار إيراني نشط معارض للنظام الايراني، ولهذا فإن تلك الشموع التي أضاءت مساء يوم الثلاثاء 29 أکتوبر/تشرين الاول في باريس، شموع ذات دلالات خاصة و هي أکبر و أهم من مجرد حالة إحتفالية او بروتوکولية مجردة.
إصرار رئيس الوزراء العراقي نوري المالکي و طوال الشهرين المنصرمين على رفض أية علاقة لحکومته بما جرى يوم الاول من أيلول/سبتمبر في معسکر أشرف و کذلك نفيه لتواجد الرهائن السبعة المختطفين من سکان أشرف لديه، يبدو أنه يقود يوما بعد يوم الى مفترقات و منعطفات سياسية جديدة تتعارض تماما مع توجهاته، ففي السادس عشر من أکتوبر شهدت بروکسل حضورا رسميا لطارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية على الرغم من الاحتجاجات و المطالب الرسمية التي قدمتها حکومة المالکي، کما أن هذا الشهر شهد أيضا حضورا رسميا للسيدة رجوي في الجمعية الوطنية الفرنسية، وان الحبل لازال على الجرار، ونعود لنقول أن لمسيرة الشموع في باريس أکثر من معنى و غاية ليت المالکي يفهمها و يستوعبها قبل فوات الاوان!