الأربعاء,8فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الملف النوويمسؤول إيراني: موقع «فوردو» من الخطوط الحمر

مسؤول إيراني: موقع «فوردو» من الخطوط الحمر

أكد أنه لن يغلق حتى لو طالب الغربيون بإغلاقه
الوطن الكويتية – طهران – رويترز – ا ف ب: نقلت وسائل الإعلام عن مسؤول إيراني أمس قوله إن موقع فوردو لتخصيب اليورانيوم تحت الأرض هو احد «الخطوط الحمر» لإيران.
وقال علاء الدين بوروجردي رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشورى الإيراني إن القوى الكبرى «يمكنها وضع شروط مثل إغلاق موقع فوردو، لكن بالتأكيد موقع فوردو لن يغلق».

وبني موقع فوردو لتخصيب اليورانيوم تحت جبل في منطقة قم على بعد حوالى مئة كيلومتر جنوب طهران. ويقول خبراء إن عمقه يجعل من الصعب مهاجمته لتدميره.
ويضم الموقع حوالي ثلاثة آلاف من اجهزة الطرد المركزي يتم تشغيل حوالي 700 منها حالياً لتخصيب اليورانيوم بنسبة %20.
وتشكل مسألة تخصيب اليورانيوم واحدة من ابرز المسائل المثيرة لقلق إسرائيل والقوى الغربية التي تخشى ان يستخدم اليورانيوم المخصب بنسبة %20 للحصول على يورانيوم مخصب بنسبة %90 وهي النسبة اللازمة لصنع سلاح نووي.
من جانب آخر، قال بروجردي إن إيران لم توقف أكثر انشطة تخصيب اليورانيوم حساسية على النقيض من تصريحات عضو آخر في البرلمان الأسبوع الماضي.
وقال دبلوماسيون معتمدون لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الجمعة إنه ليس لديهم معلومات تؤكد التقرير الخاص بوقف طهران تخصيب اليورانيوم الى مستوى نقاء %20. والسبت وصفت إسرائيل التقرير الأول بأنه «غير ذي اهمية».
وإنهاء انشطة التخصيب لدرجة نقاء أعلى مطلب رئيسي للقوى العالمية التي تتفاوض مع إيران بشأن برنامجها النووي المثير للجدل.
والتخصيب لدرجة نقاء %20 نقطة حساسة إذ لا يفصله عن الوصول لمستوى %90 اللازم لصنع أسلحة نووية سوى خطوة فنية قصيرة نسبياً.
وقالت بروجوردي إن «التخصيب لدرجة نقاء %20 مستمر».
وتتناقض تصريحاته مع ما ذكره حسين نقوي حسيني وهو عضو كبير بالبرلمان ايضاً بأن إيران أوقفت تخصيب اليورانيوم الى مستوى فوق %5 المطلوب لمحطات الطاقة لأن لديها ما يكفي من احتياجاتها من الوقود المخصب لمستوى %20 من أجل المفاعل البحثي في طهران.
وتجري مفاوضات بين إيران وست قوى عالمية للتوصل لحل دبلوماسي للخلاف الذي اجج مخاوف من صراع جديد في الشرق الأوسط وفرضت عقوبات على قطاعات الطاقة والشحن والبنوك في إيران. وعقد آخر اجتماع في اكتوبر الجاري في جنيف ومن المقرر عقد اجتماع ثان في نوفمبر المقبل.