الثلاثاء,7فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالمصالح المطلك يعترف: ارتكبت خطأً سياسياً بقبولي نيابة المالكي

صالح المطلك يعترف: ارتكبت خطأً سياسياً بقبولي نيابة المالكي

العراق للجميع :شن نائب رئيس الحكومة لشؤون الخدمات صالح المطلك، انتقادات لاذعة إلى رئيس الحكومة نوري المالكي، مؤكداً أن تصريحاته الأخيرة المتشددة مؤخراً يهيئ الأجواء للتصعيد الطائفي وتخويف الشيعة من السنة و(البعثيين).

وقال المطلك في حديث مع صحيفة (الراية) القطرية، إن هناك إحباطاً كبيراً لدى الشعب العراقي ستكون نتائجه كارثية على عموم العراق في حال استمراره، مضيفاً أن هناك سلبية عند الكثيرين ستعود على العراق بالوبال إن لم تتوقف.
وتابع المطلك، أن المرحلة الراهنة لغاية موعد الانتخابات المقبلة ستكون خطرة على العراق، وأن هناك محاولات لتصعيد العنف والإرهاب، وجر الشعب إلى المشاريع الطائفية حسب مصالح البعض، كما أن هناك مشاريع لتقسيم العراق وقضمه.
وشدد المطلك على أن مرحلة ما بعد الانتخابات المقبلة ستكون أشد خطورة على العراق من هذه المرحلة، وأنه يتوقع كارثة كبرى سيكون ثمنهاً كبيراً جداً، مؤكداً أن المستقبل مظلم ولذلك فإن على العراقيين الاتفاق على وضع مشروع للمستقبل ينقذهم من الكوارث المقبلة.
واعترف المطلك بأنه لم يرتكب خطأً سياسياً واحداً سوى قبوله بمنصب نائب رئيس الوزراء، لكنه أكد أن صوته في الحكومة لم يتغير سوى في (الحدة)، في حين بقي المبدأ ثابتاً وذلك بسبب وجوده داخل الحكومة!
وكشف المطلك إن رئيس الحكومة نوري المالكي عاتبه على عدم الثناء عليه كرئيس للوزراء في تصريحاته الصحفية، فرد عليه: أنا منصف ولا أستطيع الوقوف معك لأنك تسبب ضرراً للمجتمع الذي يرفضك، لكن إن عدلت عن مواقفك وعدلت المسار فسأكون إلى جانبك، وبين المطلك انه طلب من المالكي زيارة المحافظات الا أن المالكي لم يبقى، ولذلك فانه لن يتحالف معه على الرغم من كونه ليس أسوأ الموجودين في الكتل بل السوء في الملف الأمني الذي يمسكه لوحده – على حد وصفه-.
وأضاف المطلك، أن المالكي ليس مقبولاً في الوسط السني، وبالتالي فإن الاتفاق معه أمر صعب، وهو يرفض تقديم مبادرات تصالحية، منوهاً أن لديه 1.5 مليون عسكري سيصوتون له في الانتخابات تبعاً لأوامر قادتهم، لافتاً أن مجالس المحافظات تتلقى الأوامر من قادة الجيش.
وقال المطلك، أنه أول من رفع صوته في وجه المالكي وحوصر في مكتبه 9 أشهر دون أن يتصل به أحد سوى التيار الصدري، وأوضح أنه وعائلته بريئون من الفساد وأنه لم يدخل في أي مشروع إبان وجوده في الحكومة، لافتاً أنه لم يوافق على إدخال أي من أقاربه في القائمة وأن من أدخل عنوة وهو ياسين المطلك جرت الاستفادة من اسمه، ولم يتحدث المطلك عن شقيقه الآخر النائب ابراهيم المطلك.