الأحد,5فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتي40 يوما من الصمود و المقاومة الاسطورية

40 يوما من الصمود و المقاومة الاسطورية

وكاله سولا پرس – فاتح عومك المحمدي: 40يوما ولايزال رسل الحرية و الانسانية و السلام لإيران حرة أبية مصرين على مواصلة إضرابهم عن الطعام حتى الاستجابة لمطالبهم المشروعة بالافراج عن 7 من الرهائن المخطفين في أشرف و جعل مهمة حمايتهم مناطة بوحدة من ذوي القبعات الزرقاء التابعة للأمم المتحدة و محاسبة المسؤولين عن مجزرة الاول من أيلول و تقديمهم للمحاکمة لينالوا جزاءهم العادل. 40يوما و المکافحين من أجل مستقبل أفضل للشعب الايراني يرفضون النزول عن صهوة جيادهم و يصرون على إکمال المنازلة حتى الرمق و النبض الاخير، انهم يثبتون للعالم أجمع و لشعبهم المظلوم بشکل خاص ان صمودهم و مقاومتهم بوجه أکثر النظم الاستبدادية قمعية و إجراما و إرهابا سيستمر من دون أي توقف حتى يتم تحطيم قلاع الاستبداد و دکها من اساسها و إفشال و إجهاض مخططات الملالي الاخبث من الخباثة نفسها.
40 يوما من الاستمرار بالالتزام في حمل أمانة الشعب الايراني بأن توقد المشاعل من على قمم الجبال و في بطون الوديان و في عمق الصحراء حتى يتبدد ظلام الاستبداد و الجهل و القمع و تطل على هذا الشعب الاصيل فجر الحرية و الامل و الفرحة المسروقة و المصادرة منذ أکثر من ثلاثة عقود.
40 يوما من اسطورة للمقاومة و الصمود بإمکانها أن تغدو مدرسة لکل أنصار الحرية و الانسانية و السلام في العالم کي ينهلوا و يستلهموا الدروس و العبر الکبيرة منها، انهم يخاطبون الضمير الانساني و الماهية و المحتوى الانساني لشعوب العالم و يجسدون لهم موقفا فريدا من نوعه حيث يقف فيه 1200 أعزلا بصدور عارية أمام آلة الحرب و الارهاب و المخططات الخبيثة و المشبوهة في طهران.
40 يوما، وفرسان ليبرتي يجوبون بأفکارهم و مبادئهم الحقة کل صدب و حدب وکل رکن و زاوية من هذا العالم و ينقلون لهم بإخلاص منقطع النظير رسالة شعب يرفض الاستبداد و يقاومه و يصر على عدم الرضوخ لزمرة من المعممين المتاجرين بالدين الذين سرقوا ثورة الشعب الايراني و صادروها من أجل ترسيخ فاشية دينية ممقوتة تهدف الى تکبيل حرية الشعب الايراني بقيود مصالحهم الضيقة، ولان هذه المواجهة هي مواجهة الحق ضد الباطل، و الخير ضد الشر، وأصحاب الثورة الايرانية الحقيقيين ضد سراقها المزيفين و المحرفين لها، فإنها ستستمر حتى بزوغ فجر الحرية و نهاية الاستبداد و إجتثاثه من جذوره.