الخميس,9فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيده30 يوما من الاضراب من أجل الحرية

30 يوما من الاضراب من أجل الحرية

فلاح هادي الجنابي الحوار المتمدن: دخل إضراب أکثر من ألف من سکان مخيم ليبرتي يومه الثلاثين إحتجاجا على المجزرة الکبرى في أشرف و کذلك على إختطاف 7 من سکان أشرف، والتي تم إرتکابها من جانب قوات المالکي بأمر النظام الايراني، ويتناغم ذلك مع اضراب المواطنين ومناصري أشرف في كل من استراليا وبرلين وجنيف ولندن واتاوا احتجاجا على مجزرة الاول من أيلول في أشرف والجريمة ضد الانسانية التي ارتكبتها قوات المالكي بأمر من خامنئي. المضربون أطلقوا نداء عاجلا لاعادة الرهائن وحماية ليبرتي بوحدة من قوات ذات القبعات الزرق للأمم المتحدة، في حين تفيد المعلومات أن الرهائن السبعة مازالوا في بغداد وفي سجن الشرف حيث تقع مسؤولية وسيطرة هذا السجن على عاتق احمد نجل نوري المالكي. الرهائن الذين هم في اضراب عن الطعام تم نقلهم بأمر من احمد المالكي الى هذا السجن لكي لاتتسرب أية معلومات الى خارج السجن ولا أحد يطلع على کل مايخصهم والانکى من ذلك أن هذا السجن خاص للسجناء المتهمين بالارهاب.
أصوات الاحتجاجات و السخط و الغضب تتعالى يوما بعد آخر و يصر المتظاهرون و المعتصمون الغاضبون من أبناء الجالية الايرانية في مختلف أرجاء العالم على ضرورة تنفيذ مطالب المضربين العادلة في مخيم ليبرتي بإطلاق سراح الرهائن السبعة و إنهاء محنتهم على وجه السرعة، وبهذا الخصوص فإن مظاهرات الجالية الايرانية مازالت مستمرة في كل من أمريكا وكندا (اتاوا) و استراليا (ملبورن) وألمانيا (برلين) وبريطانيا (لندن) و سويسرا (جنيف) وفنلندا (هلسينكي) والنمسا (فيينا) وأمريكا (واشنطن ) والنرويج (اسلو) للمطالبة باعادة الرهائن وانتشار قوات أممية في ليبرتي لحماية السكان.
المضربون عن الطعام في ليبرتي الذين تتدهور حالتهم الصحية يطالبون بإلحاح الافراج السريع عن الرهائن وعودتهم الى مخيم ليبرتي، كما يطالب المضربون انتشار القوات ذوي القبعات الزرقاء التابعة للأمم المتحدة في ليبرتي وتوفير المستلزمات الأمنية وتشكيل لجنة دولية لتقصي الحقائق بشأن الكارثة الانسانية التي وقعت في الأول من ايلول / سبتمبر واحالة المسؤولين عنها الى المحكمة.
هذا الاضراب البطولي الذي يمثل تجسيد الارادة الانسانية و الانتصار لها، هو رسالة ذات أکثر من معنى و مغزى الى حکومة المالکي، تؤکد بأن سکان ليبرتي و أنصارهم في سائر أرجاء العالم و کل أنصار الحرية و الانسانية في العالم سوف لن يقفوا مکتوفي الايدي أمام إستمرار هذه الجريمة و يطالبون بوضع حد لها و حسمها بإطلاق سراح الرهائن السبعة.