الأربعاء,7ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيالجبهة العراقية للحوار الوطني:تصريحات جعفر الموسوي ضد مجاهدي خق تأتي نتيجة ضغوطات...

الجبهة العراقية للحوار الوطني:تصريحات جعفر الموسوي ضد مجاهدي خق تأتي نتيجة ضغوطات النظام الإيراني

أدان الناطق باسم الجبهة العراقية للحوار الوطني في اتصال هاتفي أجرته معه قناة البابلية تصريحات جعفر الموسوي ضد مجاهدي خلق الايرانية وقال: ان هذه التصريحات تأتي نتيجة ضغوطات النظام الايراني وأن الحاكمين الموجودين في العراق ينفذون أجندة النظام الايراني.
ورداً على سؤال حول التوصيف القانوني لوضع منظمة مجاهدي خلق في العراق قال حيدر الملا: هذه التصريحات من قبل الموسوي المدعي العام في المحكمة الجنائية العليا لم تكن الاولى من نوعها وانما  سبقت هذه التصريحات تصريحات أخرى وفي الحقيقة كنا نستغرب عندما يتحول الادعاء العام من عنصر الموازنة والبحث عن الحقيقة الى خصم.. في الحقيقة قضية مجاهدي خلق التي متجذرة وجودها لاكثر من 26 عاماً في العراق على ما يبدو أن الحاكمين الجديد في العراق ليس لديهم اولويات الفقه القانوني حتي يستطيعون أن يقيموا وجود المنظمة أو أن يتعاملوا بشكل قانوني وصحيح لآن المنظمة لديها اتفاقية حماية مع الجانب الأمريكي بموجب ميثاق الامم المتحدة والمادة الرابعة من هذا الميثاق.

 قد اُبرم اتفاق حماية واعتبروا محميين ومنطقة منزوعة السلاح وهنالك معاهدة بين الجانب الأمريكي والمنظمة بهذا الشأن. على هذا الأساس لا تستطيع أي جهة حكومية كانت أو غير حكومية أن تتدخل بهذا الشأن فالمسألة هي ذات طابع دولي وليست ذات طابع عراقي مختص حتي يستطيع الموسوي أو أي جهة أخرى أن يقرر مصير هذه المنظمة.  ولكن على ما يبدو أن ضغوطات النظام الايراني على الحكومة العراقية الحالية وصلت الى نوع من الطاعة من قبل الحاكمين الموجودين في العراق بحيث لا يستطيعون أن يميزوا بين  الأخضر واليابس وبين الصحيح والخطأ وأصبحوا ينفذون أجندة النظام الايراني على ا لساحة العراقية بطاعة عمياء.  
وسألت مذيعة التلفزيون اذا كانت مجاهدي خلق تخضغ بحماية قانونية دولية بموجب اتفاقيات جنيف، تحت أي ذريعة يمكن محاكمتها؟
أجاب الناطق باسم الجبهة العراقية للحوار الوطني السيد حيدر الملا قائلا: هناك على ما يبدو ضغوطات كبيرة من النظام الايراني وأصبحوا منفذين لهذه الارادة ومنفذين لهذه الأجندة بشكل لا يستطيعون أن يميزوا بين الصح والخطأ، لذلك نحن نعتقد يجب أن تكون هنالك أجندة عراقية وأن تكون مصلحة عراقية فوق اعتبار المصالح الاقليمية لا آن تتحول الساحه العراقية الى عملية سياسية برمتها كلها مسخرة لخدمة مصالح النظام الايراني في العراق.
من  جهة أخرى قال اسامه النجيفي عضو البرلمان العراقي من القائمة العراقية بزعامة اياد علاوي ان التحالف الرباعي يقوده طائفيون وعرقيون برعاية ايرانية لمواجهة المشروع الوطني. مضيفاً ان الهيمنة الايرانية الواضحة على الشأن العراقي بدأت تظهر بجلاء ووضوح في هذا التشكيل الجديد فهذا التشكيل يضم أطرافاً متشددة لها مشروع طائفي و مشروع عرقي وتحاول آن تتكتل ضد المشروع الوطني الذي بدأ بالظهور على الساحة العراقية. وتابع : أؤكد أن هذا المشروع تحت مظلة ايرانية وسيكون له تأثير سلبي في العملية السياسية.