الثلاثاء,31يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

هل سيسکت العالم عن تلك الجريمة؟

دنيا الوطن – أمل علاوي: الزيارة التي قام بها ماك کرك نائب مساعد وزير الخارجية الامريکي لمخيم ليبرتي، وإلتقائه بالافراد الذين نجوا من مجزرة الاول من سبتمبر في معسکر أشرف، وقبل ذلك البيان الذي أصدرته المفوضية السامية لشؤون اللاجئين و التي دعت حکومة نوري المالکي الى ضمان أمن و سلامة سکان أشرف و ليبرتي و طالبتها بعدم تسليم المختطفين السبعة الى النظام الايراني، يمکن إعتبارهما الى جانب مواقف أخرى تحرك دولي واضح و صريح ضد تلك الجريمة المروعة و مانجمت عنها. نظام الملالي الذي کان يعتقد لغبائه و جنونه و ولعه بإراقة الدماء، ان إرتکابه لمجزرة الاول من أيلول سيمر(بردا و سلاما)، وسوف يحقق الاهداف التي ينشدها، لکن الذي جرى قد کان على العکس تماما من الذي أراده و تمناه هذا النظام، حيث سرعان ماإنکشفت الجريمة و توضحت أبعادها و جوانبها و لم تعد الاکاذيب و المزاعم و الدعاوي و البيانات و التصريحات الباطلة تنطلي على أحد.
نظام الملالي الذي قام بإرتکاب العديد من الجرائم ضد سکان أشرف و ليبرتي بمساعدة و مؤزارة من جانب حکومة نوري المالکي، من الخطأ جدا أن يظن بأن سجل الجرائم السابقة لم تغلق وانما هي کلها دعاوي قانونية قائمة تماما مثل تلك الدعوى المقامة في محکمة اسبانية حيث تطالب بإستدعاء مالکي و شخصيات اخرى للمثول أمامها بتهمة إرتکاب جرائم ضد الانسانية في معسکر أشرف بتأريخ 8 نيسان 2011، حيث تم إرتکاب مجزرة بحق السکان ذهب ضحيتها 36 فردا فيما جرح 500 آخرون.
الجريمة الاخيرة في أشرف و التي ختمها النظام بإختطاف 7 من سکان أشرف الى جهة مجهولة حيث أکدت مصادر مطلعة و موثوقة بأن حکومة المالکي تعتزم القيام بتسليمهم للنظام الايراني، وهو مادفع الاوساط الدولية و الحقوقية للتحرك ضد هذه النية الاجرامية وحذرت الحکومة العراقية من مغبة الاقدام على هکذا خطوة لاإنسانية، وبطبيعة الحال فإن ظن الملالي و حکومة نوري المالکي العميلة التابعة لهم بأنه في الامکان التستر على هذه الجريمة و لفلفتها، انما هو مثل أحلام العصافير، لأن الامر قد تجاوز الحدود المألوفة و صار تحت الضوء.
نظام الملالي الذي يريد سد عجزه و قصوره و تراجعه أمام الانتصارات السياسية الکبيرة لمنظمة مجاهدي خلق باللجوء الى مثل هذه الجرائم الوحشية، ينسى او يتناسى بأن عهد ارتکاب الجرائم و التستر عليها قد ولى الى الابد وان هذا العصر هو عصر و زمن آخر مختلف تماما عن العصور و المراحل الزمنية الاخرى، وان کل الجرائم التي قد إرتکبها هذا النظام بمعاونة حکومة المالکي، انما قد تم توثيقها من جانب منظمة مجاهدي خلق و المنظمات الحقوقية و المختصة بشؤون الانسان، ولابد من اليوم الذي سيتم تحريك کل الدعاوي المرتبطة بتلك الجرائم قضائيا ضد الملالي و حکومة نوري المالکي.
إصرار حکومة نوري المالکي على عدم إخلاء سبيل المختطفين السبعة من معسکر أشرف في يوم 1/9، وکذلك عدم تجاوبها مع المطالب و المناشدات الدولية المختلفة بشأنهم، يعني تسترها على الجريمة و إصرارها على عدم التعاون و التجاوب مع الجهود الانسانية المبذولة من أجل ضمان أمنهم و حياتهم، لکن لتعلم حکومة المالکي و کذلك نظام الملالي أن العالم لم يعد بوسعه الصمت عن الجرائم و الانتهاکات الفظيعة بحق سکان أشرف و ليبرتي ولابد للمجرم أن يدفع ثمن جريمته.