الأربعاء,8فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتيطالب بتقديم الجناة للعدالة .. المطلك: جريمة "أشرف" انتهاك للقوانين وإساءة لسمعة...

طالب بتقديم الجناة للعدالة .. المطلك: جريمة “أشرف” انتهاك للقوانين وإساءة لسمعة العراق والعراقيين

العراق للجميع : دان عضو مجلس النواب العراقي عن القائمة العراقية حامد المطلك الهجوم الذي تعرض له سكان مخيم “أشرف” صبيحة يوم الأحد 1 سبتمبر الجاري، وأدى إلى مقتل ما يزيد عن 50 شخصاً من سكان المخيم واختطاف 7 منهم، إضافة لإصابة عدد آخر بجروح.
وأكد بأن “الجريمة التي حدثت في أشرف هي انتهاك للقوانين، وتسيء لكرامة وسمعة العراق والعراقيين، حيث أن سكان المخيم هم ضيوف لدى الشعب العراقي، كما يتمتعون بحماية القانون الدولي كونهم طالبي لجوء”. وطالب المطلك بتقديم الجناة للعدالة ومحاكمتهم أمام القضاء على ما ارتكبوه من جريمة شنعاء.
وتساءل المطلك مستهجناً ” كيف تقوم قوة مسلحة تتكون من عدد وعدة لا يستهان بها بهذه الجريمة دون معرفة وعلم مسبق من الحكومة العراقية؟!!، في حين أن الحديث كان يدور عقب المجزرة عن ضلوع قوات مسلحة داهمت مخيم أشرف وقتلت عدد كبير من سكانه، دون معرفة هوية المهاجمين، كما أن الحكومة العراقية نفت صلتها بالمهاجمين ومعرفتها للجهة المنفذة للهجوم”.
وأوضح بأن “ذلك يعني أن هنالك قوات مسلحة تأتمر بإمرة جهة ما ربما لا تستطيع الحكومة العراقية السيطرة عليها، أو الوقوف في وجهها، ارتكبت هذه المجزرة”.
وأشار المطلك إلى أنه “لا يعتقد بأن ما حصل من مجزرة في مخيم أشرف بعيد عن تخطيط الحكومة الإيرانية، في وقت يعلم فيه الجميع بأن النظام الإيراني يتحكم بكل مفاصل الحياة اليومية للعراقيين”.
وقال بأن “معظم العراقيين يشعرون بوطأة التدخل الإيراني في شؤون العراق، كما أنه لا يغيب عن بالهم سياسة إيران الخاطئة وتدخلاتها في العراق وسوريا، وما آلت إليه هذه السياسة من إلحاق الضرر بهذه الشعوب”.
وأكد على أن غالبية النواب العراقيين ينتقدون التدخلات الإيرانية في العراق، ويريدون لبلدهم أن يكون حراً في قراره ورسم سياساته المستقلة، كما يريدون له أن يحظى بالاحترام بين الدول الأخرى، لافتاً إلى أن هذا الاحترام لا يأتي اعتباطاً، وإنما بتطبيق القوانين الدولية واحترام حقوق الإنسان”.
وأفاد بأن “احترام حقوق اللاجئين في العراق، وتحديداً سكان مخيمي أشرف وليبرتي نابع من احترام القانون الدولي، حيث يتمتع سكان المخيمين بحماية هذا القانون”.
واستطرد قائلاً بأن “النواب العراقيين يرون بأن المجزرة التي حصلت مؤخراً بحق سكان مخيم أشرف مرتبطة بالمعاناة والاعتداءات المتكررة التي تعرض لها سكان مخيمي أشرف وليبرتي، وأودت بحياة العشرات منهم خلال السنوات القليلة الماضية”.