الخميس,9فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيعضو في مؤتمر الحوار لـ"السياسة" :اليمن على طريق الحرب الأهلية .هادي يتهم...

عضو في مؤتمر الحوار لـ”السياسة” :اليمن على طريق الحرب الأهلية .هادي يتهم إيران بدفع بعض فصائل “الحراك الجنوبي” نحو العنف

السياسة الكويتية – صنعاء – من يحيى السدمي: اتهم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إيران بضلوعها في تغذية العنف المتصاعد في بلاده, وتحويل بعض فصائل “الحراك الجنوبي” من المسار السلمي إلى مسار العنف, ودعم الحوثيين خلال الحروب الست التي شهدتها محافظة صعدة بينهم وبين قوات الجيش. وقال هادي خلال لقائه مجموعة من مشايخ وأعيان القبائل من محافظات عمران وحجة وصعدة والمحويت أول من أمس, “إن اليمن عانى في العقد الأول من القرن الحالي منذ العام 2000 وحتى العام 2011 جملة من التقاطعات والصدامات التي كان من أكبر أثارها حروب صعدة الست والحراك الجنوبي الذي بدأ في العام 2007 وانتهى بعض فصائله إلى حراك غير سلمي بفعل تدخلات خارجية وإقليمية خاصة المرتبطة بإيران”.
واعتبر “أن الأزمة التي عصفت باليمن مطلع العام 2011 جاءت على خلفية تراكم أزمات متتالية كان أسوأها منذ العام 2004, حروب صعدة وإدخال الجيش في دوامة صراع المختلفين الذين كانت صراعاتهم وخلافاتهم على حساب قوة وهيبة ومكانة الجيش بالإضافة إلى أخطاء تكررت على حساب الأمن والاستقرار والتنمية”.
وشدد على “أن اليمن يمر حالياً بمنعطف تاريخي مهم, إما أن يخرج من أزمته بنجاح الحوار نجاحاً كاملاً أو أن يذهب إلى متاهات لا تحمد عقباها”.
إلى ذلك, اعتبر هادي خلال استقباله, أمس, اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني للشباب أن 15 في المئة من عدد سكان اليمن البالغين نحو 25 مليون نسمة ضد التغيير.
وأعاد أسباب ذلك إلى “ارتباطهم بالماضي وسلوكياتهم غير السوية وحب الاستحواذ وحرمان الآخرين”.
من جهة أخرى, ارتفع عدد قتلى المواجهات بين مسلحي الحوثي ورجال قبائل وادي دنان بمديرية العشة بمحافظة عمران شمال صنعاء منذ نحو أسبوعين إلى 58 قتيلاً, بعد مقتل 20 شخصاً, أمس, هم 15 حوثياً وخمسة من رجال القبائل, إثر فشل الهدنة التي كانت وساطة قبلية قد توصلت إليها.
وكان القيادي في حزب “الإصلاح” الشيخ حميد الأحمر اتهم في تصريحات جماعة الحوثي بإحداث الفتن وإشعال الحروب بين أبناء قبيلة العصيمات في مديرية العشة, وقبايل عذر.
وقال الأحمر “إن الحوثيين استخدموا نفوذهم لدى بعض ضعاف النفوس لإفشال جهود الوساطة التي قام بها عدد من مشايخ محافظة عمران, لتفتح بذلك المجال أمام استمرار سفك دماء أبناء القبائل, غير عابئين بالأرواح التي أزهقتها فتنتهم والتي تجاوزت نحو 30 قتيلا”, معتبرا أنها جرائم تضاف إلى سلسلة جرائمهم.
واتهم الرئيس السابق علي عبد الله صالح بأنه أبلغ جماعة الحوثي بأن عليهم القيام بأعمال عدائية تستهدف أبناء الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر في مناطق حاشد وضد مصالحهم, في إطار اتفاق التحالف الذي يربطهم, مضيفاً “إن صالح يقدم لهم دعما وأسلحة ويوجه الكثير من أتباعه لإعلان ولائهم للحوثي وتسهيل أعماله في مناطقهم”.
إلى ذلك, اعتبر عضو مؤتمر الحوار الوطني عادل الشجاع أن ما يحدث من مواجهات بين الحوثيين والسفليين في منطقة دماج بصعده ومنطقة الرضمة بمحافظة إب وبينهم بين رجال القبائل في العصيمات بمحافظة عمران مقدمة لحرب أهلية, بدأت معالمها تظهر في تلك المناطق.
وقال الشجاع في تصريح لـ”السياسة”, إن تلك الحرب ستتسع كلما اقتربنا من نهاية مؤتمر الحوار وكلما اقتربنا أيضاً من مشروع الدولة الاتحادية والفيدرالية.
وأضاف “إن هناك استنفاراً في المحافظات الجنوبية بسبب إعلان ما أسمي بالإقليم الشرقي, وبالتالي هناك أطرافاً محلية وإقليمية تريد الهروب من استحقاقات المبادرة الخليجية والزج بالبلاد في الحرب الأهلية التي تجاوزناها في العام 2011, وما يجري حالياً هو مقدمة حقيقية لتلك الحرب التي سيشهدها اليمن قريباً”.