الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

لماذا يشددون الحصار على أشرف؟

فلاح هادي الجناب –  الحوار المتمدن : قطع الماء و الکهرباء و المواد الغذائية عن معسکر أشرف و الذي دخل اسبوعه الثالث، نزولا عند رغبة و مشيئة النظام الايراني و بإيعاز مباشر من جانب رئاسة الوزراء العراقية، ولاريب من أن هذه الاجراءات المتسمة بطابع غير انساني يتجه نحو القمع و التعسف سوف يزيد من معاناة الاشرفيين ناهيك من أنه قد يدفع بالاوضاع الى مفترق خطير قد يهدد حياة المتبقين من سکان أشرف. جميع المجاهدين في أشرف هم أفراد محميون بموجب اتفاقية جنيف الرابعة وطالبو لجوء وأفراد حالتهم تبعث على القلق. وبحسب ايعاز من رئاسة الوزراء العراقية فان كهرباء أشرف يجب قطعه بالكامل ولا يضخ الماء حتى للحظة واحدة الى أشرف. لجنة الاشراف على معکسر أشرف و التابعة لرئاسة الوزارة العراقية، ومن أجل تطبيق هذا الايعاز الاجرامي قام بنقل حيدر عذاب وهو ضابط يتسم بالقسوة من ليبرتي الى أشرف، وهو مطلوب للمحكمة الاسبانية بسبب مشاركته في مجزرتين في أشرف. كما يصاحبه في أشرف عدد من الافراد تؤکد المقاومة الايرانية انهم من قوة القدس وسفارة النظام الايراني في بغداد للاشراف على قطع الماء والكهرباء والغذاء. انهم وخلال اليومين الماضيين فتشوا بدقة جميع زوايا أسيجة أطراف أشرف ليطمئنوا من أن لايدخل الماء والكهرباء الى أشرف من أي نقطة كانت.
هذا الاجراء اللاإنساني يتم تطبيقه و تنفيذه في وقت تصل فيه درجة الحرارة الى 50 درجة مئوية وعندما لاتکون هناك وسائل تهوية ولاماء و لاکهرباء فإن الحياة ستصبح ومن دون أدنى شك جحيما لايطاق، وبحسب ايعاز رئاسة الوزراء، في حال تعرض المسؤولين العراقيين للمساءلة من جانب جهات دولية بشأن قطع الماء والكهرباء فالرد هو أن مشكلة قطع الكهرباء هي مشكلة عموم المواطنين العراقيين وقطع الماء هو ناتج عن قطع الكهرباء. بينما هذه كذبة كبيرة وأن الموضوع لا يمت لمشاكل كهرباء ديالى بصلة والكهرباء موجودة حتى في محطة كهرباء أشرف ولكنه لم يتم السماح بتوزيعه على أشرف.
ان هذه الاوضاع المأساوية و غير الانسانية التي يتم إفتعالها من جانب النظام الايراني بالاتفاق و التنسيق مع الحکومة العراقية، هو خرق و إنتهاك فاضح لأبسط مبادئ حقوق الانسان، وهو يمهد لمخطط جديد هدفه إرتکاب جريمة جديدة بحق المتبقين من السکان و تبريره بجملة أکاذيب معدة سلفا، والحقيقة أن إستعجال النظام الايراني في الاجهاز على المتبقين من السکان في أشرف يرافقه في نفس الوقت ثمة إتجاه من جانب هذا النظام لشن هجوم صاروخي جديد على مخيم ليبرتي عشية الزيارة المرتقبة لروحاني الى نيويورك لإلقاء کلمة في الجمعية العمومية للأمم المتحدة، والهدف الاساسي هو التأثير على روحية المقاومة و التصدي و الرفض لدى الشعب الايراني و التي تستمد قوتها من صمود هؤلاء المقاومين في أشرف و ليبرتي، لکن هل سينجح النظام في مسعاه النهائي؟