الأحد,5فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الملف النوويالأرجح تقوم بتقديم بعض التنازلات الشكلية هنا وهناك من دون تغيير جوهري،...

الأرجح تقوم بتقديم بعض التنازلات الشكلية هنا وهناك من دون تغيير جوهري، تغيير إيراني؟

الحياة اللندنية -حسان حيدر: طوال عقد من المفاوضات مع إيران حول ملفها النووي، كانت الدول الغربية تتحدث عن سعي الجمهورية الإسلامية إلى إبرام صفقة كاملة تتضمن انتزاع اعتراف دولي بنفوذها ودورها الإقليميين، وأن الغرب لن يخضع لهذا الابتزاز الذي تمارسه، ويُفضل أن يحصر التفاوض بالملف النووي الذي يقلقه مع إسرائيل، رابطاً مسألة تخفيف العقوبات المتدرجة على الاقتصاد الإيراني أو إلغائها بحل هذه المشكلة. اليوم، وبعد التغيير الذي حصل في إيران مع مجيء رئيس «معتدل»، صار المطلب الإيراني المعلن إجراء مفاوضات نووية منفصلة تماماً عن الأوجه الأخرى للسياسات الإيرانية في المنطقة، مثلما يوحي به كلام روحاني في مؤتمره الصحافي الأول بعد توليه منصبه، وإبداء استعداد بلاده لإجراء مفاوضات «جادة وجوهرية» حول هذا الملف «تزيل المخاوف لدى الطرفين»، وقبولها أيضاً بحوار مباشر مع الولايات المتحدة إذا أثبتت الأخيرة «حسن نواياها».
لكن هل يعكس هذا تغييراً فعلياً في المواقف الإيرانية أم أنها السياسات نفسها بأسلوب مختلف وتعابير أكثر قابلية للتأويل؟
الأرجح أن القيادة الإيرانية التي تعود الكلمة الفصل فيها إلى الولي الفقيه وليس للرئيس، رأت أن السبيل إلى الخروج من الضيق الاقتصادي المتزايد الذي يضغط على موارد طهران ويقلص قدرتها على مواصلة تمويل أتباعها وحلفائها في المنطقة، يتطلب مخاطبة الغرب بلهجة مختلفة وتقديم بعض التنازلات الشكلية هنا وهناك من دون تغيير جوهري، والإيحاء بأنها باتت جاهزة لمراجعة سياستها، مع تشديدها على أن ذلك يتطلب بالطبع وقتاً يجب أن يمنحه لها الغربيون عبر جولات مفاوضات جديدة يتوقف معها تشديد العقوبات، إن لم يجمد بعضها.
وبدلاً من أن تواصل ربط المفاوضات النووية بالدور الإقليمي، استنتجت القيادة الإيرانية أن شروط استمرار هذا الدور باتت، بسبب العقوبات، تتوقف على المرونة، ولو الشكلية، في المفاوضات النووية، وليس العكس.
ويبدو أن الأميركيين والأوروبيين متحمسون للوقوع في الفخ. فهم أصلاً، وعلى عكس ما تتهمهم به إيران، لم يقتنعوا يوماً أن بإمكانهم تغيير النظام في طهران رغم تأييدهم العلني للمحاولة التي جرت قبل اربع سنوات عندما مُددت ولاية أحمدي نجاد، فقد كان هدفهم منذ البداية، ولا يزال، إفهام إيران بأن دورها في الإقليم يمر عبر إرضاء الغرب وواشنطن تحديداً، والتعايش مع الخطوط العريضة لمصالحه. ولذلك لن يترددوا في الدخول في مفاوضات جديدة تدل إلى رغبتهم فيها رسائل الترحيب العلنية والسرية بـ «التبدل» الإيراني.
والأمر نفسه بالنسبة إلى إسرائيل المكلفة بالتهديدات الإعلامية والتضخيم اللفظي لمخاطر القدرة النووية الإيرانية على وجودها، بينما كل ما تريده حالياً هو أن تلعب طهران الدور الذي كان مسنداً إلى دمشق في ضبط جبهة جنوب لبنان، بعد الضعف الذي ألمَّ بالنظام السوري. وهذا ما يفسر مواصلة إسرائيل غض الطرف عن تدخل «حزب الله» في القتال الدائر في سورية على رغم انكشاف قواته وطرق إمداده.
وسواء وسّع الغرب وإيران دائرة التفاوض الوشيك أو قررا التركيز على الملف النووي، فإن النتيجة ستكون ذاتها، لأن سياستي طهران النووية والإقليمية متداخلتان عملياً وترفد إحداهما الأخرى، وأي صفقة محتملة في أحد الملفين ستظهر انعكاساتها جلية في الثاني.