الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

عموميزيارة احمدي نجاد للعراق تهدف الى استخدام المزيد من امكانيات هذا البلد...

زيارة احمدي نجاد للعراق تهدف الى استخدام المزيد من امكانيات هذا البلد في الحرب ضد الشعب السوري والالتفاف حول العقوبات الدولية

•    المواطنون العراقيون يبدون مشاعر الغضب والكراهية لزيارة احمدي نجاد

في زيارة متسرعة للعراق ينوي الحرسي احمدي نجاد رئيس النظام الفاشي الديني الحاكم في ايران استخدام امكانيات هذا البلد كاملة في الحرب ضد الشعب السوري خاصة ارسال عناصر بشرية وتسليحية وفي نطاق أوسع الى الطاغية في سوريا عبر الاراضي العراقية. ولاقت هذه الزيارة مشاعر الغضب والكراهية لدى المواطنين العراقيين. وتفيد التقارير الواردة من داخل نظام الملالي أن النظام وفي عمل شاذ أبلغ يوم 14 تموز/ يوليو الحكومة العراقية بأن احمدي نجاد يريد زيارة العراق بعد أربعة أيام فمباشرة أعلنت الحكومة العراقية موافقتها على هذه الزيارة.
نظام الملالي الذي قلق من منع نقل العناصر البشرية والتسليحية والاعتده الى سوريا عبر الاراضي العراقية اثر الضغوطات الاقليمية والدولية، ينوي خلال زيارة احمدي نجاد للعراق احباط أي اخلال في عملية الاغاثة للديكتاتور السوري. وتفيد التقارير أن قوة القدس الارهابية أكدت للحكومة العراقية أنه اذا استسلمت للضغوط الأمريكية وقللت من أبعاد مساعداتها لسوريا سيزيد من أعمالها الارهابية في العراق.
كما ينوي احمدي نجاد في زيارته للعراق الذي يصاحبه200 شخص استخدام العراق أكثر مما مضى للالتفاف على العقوبات الدولية. وأعلن البنك المركزي مؤخرا أن النظام الايراني هو أحد البلدين «سيئي الحساب» كونه لم يسدد أقساط ديونه لهذا البنك في الأشهر الستة الماضية.
كما ان زيارة احمدي نجاد لاقت مشاعر الغضب والكراهية لدى العراقيين. الشيخ محمد طه حمدون الناطق باسم المعتصمين في 6 محافظات عراقية قال بهذا الصدد: «زيارة احمدي نجاد غير مرحب بها. النظام الايراني هو العامل الرئيسي لجميع الجرائم التي تحدث في العراق. انهم يشكلون مصدر التمويل والدعم والاسناد للميليشيات التي تقتل الآن في العراق ويهجرون ويثيرون الرعب والخوف بين المواطنين العراقيين. النظام الايراني يوسع من خلال هذه الدماء سلطته ونفوذه في العراق. النظام الايراني هو عامل الاحتقان الطائفي في العراق وتفجير مرقدي الامامين العسكريين وبالتالي فان زيارته غير مرحب بها». (قناة بغداد – 19 تموز/ يوليو).
بدوره قال المتحدث باسم المتظاهرين ليوم الجمعة 19 تموز في الفلوجة «احمدي نجاد قاتل ومجرم وهو الذي أراق دماء العراقيين. نحن العراقيين نقول اننا لا نرحب بمجيئه انه أرسل الميليشيات الى العراق لكي يقتلوا ويهجروا ليس أهل السنة فقط وانما جميع العراقيين. كون ايران تقف خلف جميع التفجيرات التي تحدث في العراق». (قناة التغيير – 19 تموز/ يوليو).
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية
19 تموز/ يوليو 2013