الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهالشعب الايراني صوت لمريم رجوي

الشعب الايراني صوت لمريم رجوي

وكالة سولا پرس – اسراء الزاملي:  حالة الانذار و التأهب القصوى التي عاشها نظام الملالي في إيران عشية واثناء الاستعدادات و إجراء مسرحية إنتخابات الرئاسة الهزيلة، والتي جسدت و بشکل واضح حالة الهلع و الذعر و الخوف التي يعيشها النظام و عدم ثقته بالمرة بنفسه و بالظروف و الاوضاع المحيطة به،

تزامن معه في نفس الوقت عقد مهرجان التضامن السنوي مع الشعب الايراني و المقاومة الايرانية حيث کان بحق بمثابة عرس للحرية و الديمقراطية و مبادئ حقوق الانسان و جسد آمال و تطلعات الشعب الايراني و کل أحرار العالم بالنسبة لإيران المستقبل، إيران مابعد الملالي.
الجماهير الغفيرة من أبناء الجالية الايرانية التي حضرت المهرجان، والتي تجاوز عددها أکثر من 100 ألف، وهو رقم ضخم جدا خصوصا وانهم تجشموا عناء السفر بين البلدان و لم يأتوا من نفس البلد، وهذا الرقم الکبير و الملفت للنظر يعکس في حقيقة الامر مدى تمسك الشعب الايراني بالمقاومة الايرانية و طليعتها المکافحة من أجل الحرية منظمة مجاهدي خلق، وبشکل خاص بالزعيمة الشجاعة السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية، التي بات الشعب الايراني يتطلع من خلالها الى إيران المستقبل، إيران يمنح الامن و الاستقرار و الحرية و الکرامة و الديمقراطية الحقيقية للشعب و تکون قاعدة للسلام و الامن و الاستقرار في المنطقة.
طوال فترة المهرجان و التي إستغرقت بضعة ساعات، ظلت الجماهير الايرانية الحاضرة تصفق بحرارة للرئيسة رجوي و تهتف بشعارات حماسية تعکس إرادتها و مواقفها من الاوضاع الراهنة في إيران بالشکل الذي تؤکد فيه عزمها و إصرارها على رفض نظام ولاية الفقيه الاستبدادي جملة و تفصيلا و استمرار الکفاح و النضال من أجل الحرية تحت راية الرئيسة مريم رجوي، والاهم من ذلك أن الجماهير التي حضرت المهرجان قد أصرت أيضا على رفض مهزلة الانتخابات الرئاسية و عدم إعترافها بالوجه الکارتوني الجديد حسن روحاني و مايمثله من رمز اسود آخر للنظام.
المهرجان الضخم الذي کان ينقل مباشرة على الهواء و حضرته المئات من الشخصيات البارزة من مختلف أنحاء العالم و من مختلف المجالات السياسية و التشريعية و الدينية و الاجتماعية، مثلما حضرته أعدادا کبيرة جدا من المراسلين الصحفيين و القنوات و وسائل الاعلام المختلفة، لفت أنباههم الحماس منقطع النظير للجماهير الحاضرة و إندفاعها و تإييدها الکبير جدا للرئيسة رجوي، وکأن لسان حاله يقول أن الشعب الايراني قد حسم أمره و صوت لهذه المرأة الجريئة المقاتلة من أجل الحرية و الديمقراطية و حقوق الانسان لشعبها، وان نظام الملالي الذي صار يعلم جيدا بأن الشعب الايراني يتطلع قدما لليوم الذي تحقق هذه الزعيمة الباسلة هدف الشعب الايراني و المقاومة الايرانية الاکبر بإسقاط الاستبداد الديني والذي يبدو واضحا جدا أنه مامن منافس او شخص آخر جدير بقياة الشعب الايراني کما هو الحال مع مريم رجوي، ومن هنا فإن ملالي طهران يحاولون من خلال لعبة روحاني البائسة أن يموهوا الامور و يخلطوا الاوراق، لکن هيهات هيهات لأن الشعب الايراني و من خلال مهرجان التضامن هذا قد قال کلمته و التي هي کلمة کل إيڕاني شريف يتطلع الى إيران حرة ديمقراطية أبية.