الجمعة,27يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهالاوضاع الوخيمة في إيران تؤکد ضرورة التغيير، مهرجان التغيير الکبير في إيران

الاوضاع الوخيمة في إيران تؤکد ضرورة التغيير، مهرجان التغيير الکبير في إيران

الصباح – اسراء الزاملي: لم يعد هنالك إلا وقت قصير جدا على إنطلاق أعمال مهرجان التضامن السنوي الکبير العاشر مع الشعب الايراني و المقاومة الايرانية في باريس، وهو يعقد في فترة استثنائية تمر بها إيران و المنطقة في ظل مؤشرات قوية على أن المقاومة الايرانية و طليعتها المقدامة منظمة مجاهدي خلق بدأت تفرض نفسها بقوة کرقم صعب على الساحة الايرانية و مستقبلها السياسي.

مهرجانات التضامن السنوية التي تقيمها المقاومة الايرانية و منظمة مجاهدي خلق منذ عشرة أعوام، يؤکد المراقبون و المحللون السياسيون بأن أصدائها و تأثيراتها على الساحة الايرانية کبيرة و مشهود لها، بل وان کل التحرکات و الانتفاضات التي إندلعت من جانب الشعب الايراني فإن روحها و جذوتها الاساسية کانت مستمدة من تلك المهرجانات التي رسمت طريق الحق و الامل و التغيير لإيران المستقبل.
مهرجان هذا العام و الذي ترجح العديد من الاوساط السياسية و الاعلامية المختصة بالشأن الايراني من انه سيکون واحدا من أضخم و أکبر المهرجانات المعقودة لحد الان و خصوصا انه يصادف خروج منظمة مجاهدي خلق من قائمة الارهاب و وصول نظام الملالي الى مفترق خطير و حساس جدا بحيث بات يواجه مجموعة طرق تؤدي کلها به نحو الهاوية السحيقة، ولعل مهزلة الانتخابات السخيفة و البائسة و التي عمل النظام کل مابوسعه من أجل لملتها بأسرع وقت ممکن و تقديم الوجه المشبوه الملا حسن روحاني على انه الرئيس السابع لجمهورية الدجل و الشعوذة، التي تصادف هي الاخرى في فترة مقاربة من عقد هذا المهرجان، وماينتظر من مواقف حاسمة و قوية للمقاومة الايرانية و منظمة مجاهدي خلق منها و من عموم الاوضاع السائدة في إيران، ستمنح لمهرجان هذا العام أهمية خاصة تتميز بالکامل عن مهرجانات الاعوام السابقة.
الملفت للنظر أن مهرجان هذا العام قد صادف أيضا حدثا هاما جدا و هو قيام النظام الايراني ومن خلال عملائه في داخل العراق و بمعونة و مساعدة کاملة من جانب حکومة نوري المالکي، بالقصف الصاروخي الثالث لمخيم ليبرتي و اثناء المهزلة الانتخابية ولايمکن تفسير هکذا تصرف مکشوف و مدان إلا بالحمق و الغباء المطبق، لأن عصابات و تنظيمات نظير حزب الله العراقي او اللبناني او عصائب الحق العراقية ومن لف لفها، انما هي جميعها في النهاية إمتداد للنظام نفسه، وان هذا النهج الاجرامي الذي إتبعه و يتبعه النظام الايراني عبر القصف الصاروخي لأناس عزل و محميون بموجب الاتفاقيات الدولية لايمکن وصفه سوى بالارهاب، وان النظام الذي نجح في خداع المجتمع الدولي لمدة 15 عاما بزعم أن منظمة مجاهدي خلق هي منظمة إرهابية، جاء اليوم الذي يرى العالم بأسره و بالادلة و المستمسکات الدامغة الماهية الارهابية و الاجرامية لهذا النظام، وان مهرجان التضامن السنوي الکبير سيسلط الاضواء ومن دون أدنى شك على هذه المسألة بإعتبار نظام الملالي حاضن و ممول و داعم و مصدر للإرهاب بمختلف أشکاله و أنواعه.
إلقاء نظرة على الاوضاع الوخيمة في إيران تؤکد ضرورة التغيير في هذا البلد و کونها مطلبا ضروريا و حيويا لأن هذا النظام کلما بقي مستمرا في حکمه القمعي الارهابي کلما نجم عن ذلك تبعات و تداعيات سلبية على الشعب الايراني و شعوب المنطقة و العالم، وان مهرجانات التضامن السنوية مع الشعب الايراني و المقاومة الايرانية و التي دأبت على رفع شعار التغيير في إيران و طالبت به بإلحاح، انما يتأکد العالم عاما بعد عام مصداقية و حقانية هذا الشعار، وان التغيير الکبير قادم عن قريب الى إيران.