الثلاثاء,31يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتيمنظمة العفو الدوليةمطالبة الحكومة العراقية بإجراء تحقيقات حول الهجوم القاتل على مخيم...

منظمة العفو الدوليةمطالبة الحكومة العراقية بإجراء تحقيقات حول الهجوم القاتل على مخيم ليبرتي

العراق للجميع: منظمة العفو الدولية
البيان العام
حثت منظمة العفو الدولية السلطات في العراق على اجراء تحقيق فوري حول الهجوم الصاروخي على مخيم ليبرتي السبت والذي خلف قتيلان وعشرات الجرحى.
وتعرض مخيم ليبرتي على القصف الصاروخي وهو محل استقرار حوالي 3200 من المنفيين الإيرانيين في وقت مبكر من بعد الظهر يوم 15 حزيران/ يونيو 2013.

على ما يقال قتلت فورا كلثوم صراحتي امرأة ساكن في المخيم في هذا الهجوم الصاروخي.
ويعتقد انه توفي ساكن ثاني جواد نقاشان لاحقا في المستشفى نتيجة الجراحات الواردة عليه كما اصيبوا على الاقل 27 آخرين بجروح جراء الهجوم.
انه يعتبر الهجوم الأخير من سلسلة الهجمات على المنفيين الايرانيين حيث استهدف مخيم ليبرتي بعشرات الصواريخ في التاسع من شباط/ فبراير 2013 ما ادى الى مقتل 8 من السكان واصابة اعداد كبيرة منهم بجروح. ولا نرى أي تحقيق كانت قد بدأت الحكومة العراقية بهذا الاتجاه.
واقتحمت القوات العراقية مخيم أشرف الواقع في محافظة ديالى في أبريل/نيسان 2011 والذي كان قد احتضن المنفيين الايرانيين لعدة سنوات قبل ان نقلوا الى مخيم ليبرتي قرب مطار بغداد. واستعملت قوات عسكرية القوة بشكل عشوائي ومعتدي بما فيها استخدام الذخيرة الحية ضد السكان الذين حاولوا مقاومتهم حيث قتل على الاقل 36 منهم واصيبوا اكثر من 300 بجروح. واهملت الحكومة العراقية اجراء التحقيق النزيه والمستقل والشامل في الحادث وهذا الإهمال كان انتهاكا على المعايير الدولية بما فيها مبادئ الأمم المتحدة على منع الفعال من التحقيق في ما يتعلق بأحكام الإعدام العاجلة والإعتباطية الغير قانونية.
وبموجب القانون الدولي تلتزم الحكومة العراقية بحماية سكان مخيم ليبرتي لانهم طالبي اللجوء يمرّون بعملية تعيين حالة اللجوء. وفي الهجمات السابقة على مخيمي أشرف وليبرتي اهملت الحكومة العراقية اجراء التحقيقات لمثل هذه الهجمات ولا محاسبة احداً بهذا الخصوص.
وفي الحقيقة، اعلن كبار مسؤولون حكوميون عراقيون في الماضي وبضمن ذلك أثناء زياراتهم إلى إيران، بأن سكان المخيم غير مرحب بهم في العراق.
 
الخلفية:
 
وكان مخيم أشرف بيتاً لحوالي 3400 من المنفيين الإيرانيين أي غالبية أعضاء و
مؤيدي منظمة مجاهدي خلق الإيرانية الذين سمحت حكومة صدام حسين لهم بدخول الى العراق في الثمانينات من القرن الماضي. وبعد إحتلال العراق بقيادة الولايات المتحدة في آذار/ مارس 2003 وضع المخيم وسكانه تحت الحماية الأمريكية الا ان انتهت الحماية في اواسط عام 2009 بعد ابرام إتفاقية بين السلطات الأمريكية والحكومة العراقية. وبعد مضي شهر اقتحمت القوات العراقية المخيم في 28 و29 تموز/ يوليو وقتلوا على الاقل 9 من السكان واصيبوا العديد منهم بجروح. وكما يقال 36 من السكان الذين قد حجزوا من قبل القوات العراقية تعرضوا للتعذيب والضرب. وبعد نقل سكان اشرف الى موقع جديد بإسم مخيم ليبرتي الواقع في شمال شرقي بغداد في عام 2011 اعلنت الحكومة العراقية عزمها باغلاق مخيم أشرف.