الثلاثاء,31يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايرانللضغط على السجينات السياسيات من أنصار منظمة مجاهدي خلق و ذوي المجاهدين...

للضغط على السجينات السياسيات من أنصار منظمة مجاهدي خلق و ذوي المجاهدين في أشرف و ليبرتي، يحدث هذا ضد الايرانيات المتطلعات للحرية

وكالة سولا پرس اسراء الزاملي:   يوما بعد يوم، يصعد نظام القمع و الدجل و الارهاب في طهران من حملاته الوحشية للضغط على السجينات السياسيات من أنصار منظمة مجاهدي خلق و ذوي المجاهدين في أشرف و ليبرتي بهدف الحد من التأثير المتصاعد لمنظمة مجاهدي خلق على مختلف الاصعدة داخل إيران.

منع تأمين الخدمات العلاجية للمرضى و کذلك حجبهم و منعهم عن ملاقاة ذويهم و کذلك وضعهم في زنزانات إنفرادية و ممارسة مختلف أنواع التعذيب النفسي و الجسدي ضد السجينات السياسيات، يمثل واقع و حقيقة اسلوب نظام الملالي في التعاطي و التعامل مع السجينات و سعيه للسيطرة عليهن بمختلف الاساليب حتى وان تطلب ذلك إنتهاك أبسط المعايير الانسانية و مختلف الاعراف و المبادئ و القيم السماوية.
تهمة”محاربة الله”، التي يرمي نظام الملالي کل إنسان شريف متطلع للحرية و الکرامة، قد قام النظام الجلاد في طهران بتوظيفها ضد السجينات السياسيات، وبناءا على ذلك فقد بادرت السلطات القمعية داخل سجون النظام الى إتخاذ خطوات ظالمة ضد السجينات منها على سبيل المثال و ليس الحصر:
(سيمين دانش بور) التي تعاني من أمراض عديده بسبب ظروف السجن منها سوفان شديد في فقرات العمود الفقري ورغم تشخيص طبيب السجن بأن حالتها طارئة الا أنها محرومة من النقل الى المستشفى وتلقي العنايات العلاجية اللازمة بسبب معارضة جعفر آبادي المدعي العام المجرم للنظام.
مطهرة بهرامي 62 عاما مع زوجها محسن دانش بور 70 عاما ونجلهما احمد 40 عاما تم اعتقالهم في تشرين الثاني/ نوفمبر 2009 بسبب زيارة ذويهم في أشرف وحكم عليهم بتهمة «المحاربة» المفبركة من قبل الملالي حيث حكم على مطهرة بهرامي بالحبس 10 سنوات وحكم على كل من محسن واحمد دانش بور بالاعدام.
السيدة صديقة مرادي التي تعاني من سوفان في فقرات الرقبة ناجم عن التعذيب وظروف السجن تعيش حالة صعبة بسبب حرمانها من العلاج. السيدة مرادي هي من السجناء أنصار مجاهدي خلق في الثمانينات اعيد اعتقالها في 2011 بطهران وحكم عليها بالحبس لمدة 10 أعوام.
هذه الحالات المأساوية التي تحدث داخل سجون النظام الايراني ضد السجينات السياسيات المؤيدات لمنظمة مجاهدي خلق و کذلك اللائي قمن بزيارة ذويهن في معسکري أشرف و ليبرتي، تعکس في الحقيقة مدى خوف و هلع النظام من الدور المؤثر الذي تلعبه هذه المنظمة على صعيد الاوضاع في إيران، وان هذا النظام يحاول و بشتى الطرق و الاساليب للحد من دور و تأثير هذه المنظمة عبر التأثير على معنوية أنصارها داخل السجون و المعتقلات و في معظم أرجاء إيران، لکن هذه المحاولات لن تفلح أبدا لأن مختلف شرائح الشعب الايراني بشکل عام و شريحة النساء بشکل خاص و التي ذاقت مختلف أنواع الذل و الهوان على يد نظام الملالي، تجد في منظمة مجاهدي خلق الامل الوحيد الذي تثق به من أجل إنهاء ليل القمع و الاستبداد و إسقاط نظام الدجل و المتاجرة بالدين في طهران.
اسراء الزاملي