الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

ربيع ثورة إيران الکبرى في المنطقة

فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن:  المحاولات الفاشلة و الخائبة للنظام الايراني في التأکيد على أنه نظام ديمقراطي محصن من أي نوع من أنواع التغيير الشعبي، مجرد هراء و کلام فارغ ليس له أي قيمة أو معنى أو إعتبار على أرض الواقع، لأن مايحدث بخصوص الشأن الايراني و على مختلف الاصعدة يؤکد خلاف هذا الزعم الباطل تماما.

التظاهرات و إنتفاضات الرفض و المقاومة من أجل التغيير التي إجتاحت إيران، المترادفة مع الانتصارات السياسية الکبيرة التي حققتها و تحققها المقاومة الايرانية على مختلف الاصعدة، وتزامن ذلك مع تفاقم المشاکل و الازمات العويصة للنظام و عدم قدرته على معالجتها او على الاقل وضع علاج مؤقت لها، ناهيك عن تزايد العزلة الاقليمية و الدولية للنظام و تقوقعه و إنطوائه على نفسه خصوصا بعد فرض العقوبات الدولية الاخيرة عليه، أثبت للعالم کله أن التغيير السياسي في إيران قد بات أمرا حتميا و ليس مجرد فرضية او إحتمال او تحليل سياسي نظري.
مغامرات النظام الجنونية في سبيل تحقيق مشروعه السياسي ـ الفکري المستند اساسا على نظرية ولاية الفقيه المشبوهة و المثيرة للکثير من التحفظات، و إهداره لثروات الشعب الايراني عليها خصوصا في لبنان و سوريا و التي باتت الخزينة الايرانية تأن من شدة وطأتها و لم يعد بمقدورها تحمل تأثيراتها بالغة السلبية، واحدة من تلك المشاکل التي تثير غضبا و سخطا جماهيريا واسعا داخل إيران و تولد حالة من الغليان الشعبي على إضاعة ثروات الشعب من أجل تحقيق مآرب سياسية محددة لن تقدم أي شئ او خير للشعب وانما و على العکس من ذلك تساهم في المزيد من تفاقم و سوء حالته و تعمق من مشاکله و معاناته و توصلها الى ناصية الکوارث، في الوقت الذي يشهد الشعب الايراني بشکل خاص و شعوب المنطقة و العالم بشکل عام کيف أن التدخلات السافرة للنظام في الشأن الداخلي السوري في سبيل إنقاذ نظام الاسد قد وصلت الى طريق مسدود تماما وانه ليس هناك ولو حتى مجرد أمل ضئيل للإبقاء على النظام السوري الکريه حيث أنه وفي کل الحالات و بناءا على مختلف السيناريوهات الموضوعة و المقترحة لحل الازمة السورية، تجمع کلها على شرط رحيل النظام کأساس جذري و مقبول للحل، ومن هنا فإن الشعب الايراني يسخر من المحاولات الفاشلة و المثيرة للسخرية التي أجراها و يجريها النظام من أجل نصرة نظام القتلة في دمشق و يرى فيها إصرار على هدر المال العام للشعب الايراني من أجل إبقاء سلطة دکتاتورية غاشمة کي تحکم شعبها بالحديد و النار کما هو الحال في إيران.
المجلس الوطني للمقاومة الايرانية الذي يحمل منذ أکثر من ثلاثة عقود راية التغيير و الثورة من أجل الحرية و الديمقراطية و إزالة کابوس الحکم الديني البغيض الذي تمادى کثيرا في ظلمه و جبروته و قمعه للشعب، ولئن کان هذا المجلس قد حقق إنتصارات باهرة جدا على الصعيد الدولي تمثلت في نجاحه في مجابهة سياسات النظام المشبوهة و الخبيثة من أجل لجمها و تحديد تحرکها و دورها، فإنها الان في صدد التحرك على الصعيد الداخلي الايراني بعد أن توفرت الارضية المناسبة لذلك و بات الشعب الايراني في إنتظار يد وطنية تمتد لإخراجه من وحل الفاشية الدينية المقيتة، ولاريب من أن دول المنطقة التي شهدت الربيع العربي الذي رحبت به المقاومة الايرانية و ساندته و دعمته بمختلف الطرق و الذي أثار في نفس الوقت خوف و هلع النظام و دعاه للقلق و التوجس من تأثيراتها و تداعياتها على الاوضاع الداخلية في إيران، فإنه ليس المقاومة الايرانية فقط وانما مختلف الاوساط السياسية أکدت على أن الثورة الکبرى التي ستکون مسك ختام الربيع العربي ستکون في ربيع ثروة إيران الکبرى و التي باتت کل المؤشرات تؤکد بأنها قاب قوسين أو أدنى.