الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةتتفاقم مشاکل و أزمات النظام الايراني بصورة ملفتة للنظر، 2013 هل سيکون...

تتفاقم مشاکل و أزمات النظام الايراني بصورة ملفتة للنظر، 2013 هل سيکون عام نهاية الملالي؟

بحزاني – مثنى الجادرجي: تتفاقم مشاکل و أزمات النظام الايراني بصورة ملفتة للنظر و ليس هنالك من مخارج او مساحات او متسعات من أجل توفير الحلول او حتى أشباه الحلول لتلك المشاکل و الازمات.
عام 2013 الذي يطل على النظام الايراني و هو يجر خلفه ترکة ثقيلة جدا من أعماله السيئة و يبدو واضحا أنه ينوء من وطأتها و لامراء من أنه يواجه عاما يکاد أن يختلف و بصورة جذرية عن الاعوام السابقة التي مرت على النظام،

خصوصا وانه يحمل معه الکثير من الاشارات و الدلائل الاستثنائية التي دعت و تدعو مختلف الاوساط السياسية و الاعلامية الى المراهنة على أن عام 2013 سيکون العام الاصعب الذي سيمر بالنظام الايراني وان خياراته للخروج بجلدته منه سالما قليلة جدا و لاتکاد أن تمنح الطمأنينة و الثقة.
عام 2013، يجسد بخطوطه العامة حصيلة الاخطاء السياسية و الامنية و الاقتصادية للنظام بحق الشعب الايراني و شعوب المنطقة و العالم، وهو يختلف عن الاعوام التي سبقته بخاصية استثنائية تتجسد في أنه لم يعد يحتمل إضافة المزيد من الاخطاء الاخرى إليه وهو قد وصل الى حد التخمة و الانفجار، ومن هذه الزاوية تزداد مخاوف نظام الملالي کثيرا من هذا العام الجديد و لايستبشرون به خيرا و يتميز بکونه من أکثر الاعوام التي إستعدوا و تحوطوا من أجله، بل وان إصرارهم الغريب على المراهنة على النظام المترنح في سوريا، يأتي أساسا من هذا المنطلق و هم يتصورون أن بقاء نظام الاسد بمثابة بقاء آخر ساتر دفاعي عن نظامهم قبل الاجهاز عليهم.
لقد حاول هذا النظام خداع العالم کله و التأکيد على أنه نظام ديمقراطي منتخب يستند على أرضية جماهيرية، لکن الاعوام الاخيرة و خصوصا منذ 2009 و 2010 و 2011 و 2012، أثبتت بأنه نظام إستبدادي معزول تماما عن الشعب و يحاول بکل إمکانياته فرض نفسه و مقاومة کل الجهود الشعبية المبذولة في سبيل التغيير السياسي في البلاد، خصوصا بعدما إکتسحت دول المنطقة عاصفة الربيع العربي التي أطاحت بالعديد من الانظمة القمعية و يتوقع معظم المراقبين السياسيين و العديد من الاوساط السياسية المطلعة بأن نهاية و مسك ختام الربيع العربي سيکون بربيع إيراني هو الابرز و الاهم و الاکثر أهمية و تأثيرا في الاوضاع السياسية في مستقبل إيران و المنطقة.
عام 2013، هو العام الذي سيجد نظام الملالي نفسه وجها لوجه أمام الکثير من الاستحقاقات و فواتير مستحقة الدفع و لم يعد هناك من متسع او مجال لکي ينقل هذا النظام بشروره و إرهابه و قمعه و جرائمه الى عام آخر، ففي هذا العام سيشهد الحالم ومن دون أدنى شك اللحظة الحاسمة لسقوط هذا النظام و خلاص ايران و المنطقة و العالم منه و الى الابد.