الإثنين,28نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: سرمقالهعراب المشاکل و الازمات في المنطقة هو نظام الملالي، دفاعا عن ليبرتي...

عراب المشاکل و الازمات في المنطقة هو نظام الملالي، دفاعا عن ليبرتي دفاعا عن الحرية

الحوار المتمدن  – فلاح هادي الجنابي:  إکفهرار الاوضاع السياسية في کل من سوريا و العراق و إيران و إزدياد الاحتمالات و التوقعات بأن تتطور الامور الى ماهو أسوأ، يدعو للإسراع في العمل من أجل تلافي الاثار السلبية لتلك التطورات او على الاقل التقليل من تداعياتها السلبية المحتملة.

عراب المشاکل و الازمات في المنطقة هو نظام الملالي من دون منازع وهو مصدر معظم تلك المشاکل و الازمات الحادة التي تعصف بإيران و سوريا و العراق لأنه المستفيد الوحيد منها، وهو يحاول دائما أن يبقي أجواء التوتر و القلق و الاضطرابات مخيمة على المنطقة بصورة عامة و على دول محددة منها بصورة خاصة، ويبرز العراق على رأس قائمة تلك الدول التي يسعى نظام الملالي الى تعکير أجواءه و أوضاعه السياسية لعدة أسباب أهمها:
ـ العراق وبعد عام 2003، صار بمثابة جسر و معبر للنظام يستفاد منه في تمرير مخططاته و مکائده الارهابية و نجح في أن يزرع في داخله المئات من الشبکات و التنظيمات الارهابية في سبيل الاستفادة منها لزعزعة أمن و استقرار و سلام المنطقة فيما لو إقتضت مصلحته ذلك في أي وقت.
ـ بقاء أوضاع العراق متأزمة يساعد على عدم إستقرار الحالة السياسية فيها و بالتالي على بقائه متلوثا من أجل أن يبقى نفوذه و دوره فوق کل إعتبار آخر.
ـ العراق يمثل حاليا منفذا و ممرا للنظام من أجل عبور الاموال و الاسلحة و الرجال الى النظام السوري للحيلولة دون سقوطه.
ـ هناك مخيم سکان أشرف و ليبرتي الذين يعتبرون معارضين سياسيين للملالي و يمثلون بديلا سياسيا جاهزا لهم، وهذا النظام يحاول جهد الامکان القضاء عليهم بإتباع مختلف الطرق و الوسائل و السبل.
ـ العراق يعتبر حاليا منفذا حيويا من أجل الالتفاف على العقوبات الدولية و إفراغها من تأثيراتها المتوقعة.
ـ العراق يعتبر الجار الوحيد الذي يمکن للنظام من خلاله تحقيق غاياته و أهدافه.
ولهذه الاسباب، فإن نظام الملالي يرکز على العراق، لکن النقطة المهمة هنا هي أن النظام الايراني و هو يعيش أسوأ مراحله و يتهدده الکثير من المخاطر و تعصف به الکثير من المشاکل و الازمات، يتخوف کثيرا من إزدياد بروز دور سکان أشرف و ليبرتي، خصوصا بعد أن صارت قضيتهم ذات بعد دولي و تم من خلال نضالهم و صمودهم الاسطوري بوجه مؤمرات النظام الايراني، شطب اسم منظمة مجاهدي خلق من قائمة الارهاب و الذي يرعب الملالي أکثر من کل ذلك أن طرح مسألة الاعتراف بالمقاومة الايرانية کممثل شرعي للمعارضة الايرانية و الشعب الايراني، يحث هذا النظام للعمل بسرعة أکبر من أجل تحديد دور و تأثير سکان أشرف و ليبرتي و جعل مخيمهم أشبه مايکون بسجن بالمعنى الحرفي للکلمة على أمل أن يتيح له ذلك يوما تنفيذ مؤامرته الکبرى بالقضاء التام عليهم، ومن هنا فإن تفسير أهمية تعکير الاجواء العامة في العراق و العمل على عدم إستقرارها من جانب النظام الايراني ستکون مفهومة و واضحة لمن قد لايفقه ذلك.
أن السعي لتحديد دور و تأثير سکان أشرف و ليبرتي و جعل مخيمهم سجنا في الوقت الذي تم الاعتراف بهم کلاجئين سياسيين و سقطت ذريعة إتهامهم بالارهاب عندما تم أيضا شطب اسم منظمة مجاهدي خلق من قائمة الارهاب، وبعد أن أوفوا هؤلاء الصامدون بوجه أکبر قلعة للاستبداد في العالم بإلتزاماتهم في عملية الحل السلمي لقضية أشرف، فإنه لم يعد هنالك أي مجال لممارسة الظلم و التعسف بحقهم و أن عدم منح مخيم ليبرتي مواصفات و إمتيازات مخيمات اللاجئين اسوة بنظائرها في سائر دول العالم يعتبر إنتهاکا لمبادئ حقوق الانسان و للحريات الاساسية و لکل الاتفاقيات الدولية التي أبرمت من أجل حل مشکلة أشرف حلا سلميا، وان من واجب القوى المحبة للسلام و الديمقراطية و المدافعة عن حقوق الانسان و حرياته الاساسية أن تبادر للدفاع عن سکان أشرف و ليبرتي و تعمل من أجل الحيلولة دون المزيد من ممارسة السياسات القمعية و التعسفية بحقهم و غبن حقوقهم تحت ذرائع واهية شتى.