السبت,26نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهبعد ماکشفه السيد طاهر بومدرا، عن حقيقة الدور المشبوه و المثير للتساؤلات،...

بعد ماکشفه السيد طاهر بومدرا، عن حقيقة الدور المشبوه و المثير للتساؤلات، هل سيطاح بکوبلر؟

فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن: يوما بعد يوم، يزداد الجدل و الکلام الدائر بشأن المهمة التي يضطلع بها ممثل الامين العام للأمم المتحدة في العراق مارتن کوبلر، خصوصا بعد أن توثقت و توطدت علاقاته بصورة ملفتة للنظر مع المسؤولين في حکومة نوري المالکي و مع النظام الايراني،

والذي أسبغ طابعا من الجدية البالغة على هذا الجدل و الکلام هو ماصدر من معلومات حساسة و خطيرة من جانب السيد طاهر بومدرا کبير موظفي الامم المتحدة في العراق سابقا و الذي کان يشغل عدة مناصب منها مسؤول ملف حقوق الانسان في معسکر أشرف، والتي أدلى بها أمام الکونغرس الامريکي قبل أکثر من شهر و الاخيرة التي أدلى بها في خطابه أمام مجلس العموم البريطاني في 11/12/2012، الجاري بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان.
مارتن کوبلر الذي أثار لغطا و ضجة حول اسلوب و طريقة تعاطيه مع ملف أشرف و ليبرتي، حاول دائما إضفاء الضبابية و الغموض على الامور حتى لايتبين الخيط الابيض من الاسود، وأراد إظهار نفسه وکأنه يمسك العصا من منتصفها، لکن التقارير المتواترة التي نشرت او تناقلت عن نتائج أعماله و الطرق الغريبة التي إتبعا في التعامل مع قضية سکان أشرف و کذلك اسلوبه المشبوه في تنفيذ بنود مذکرة التفاهم الخاصة بالحل السلمي لقضية أشرف و التي قدم خلالها معلومات کاذبة و خاطئة بشأن جاهزية مخيم ليبرتي لإستقبال سکان أشرف في بداية العام الحالي وانه مناسب لسکان أشرف، لکن إتضح أنه لم يکن جاهزا بل وانه ليس جاهزا لحد الان بالصورة التي زعمها مثلما ان المخيم قد تم إعداده على شکل سجن و بناءا على توصيات يبدو أنها کانت أکثر من خاصة.
ماکشفه السيد طاهر بومدرا، بين حقيقة الدور المشبوه و المثير للتساؤلات لمارتن کوبلر و کونه لم يؤدي مهمته کما کانت تستدعي المهنية و واجبه کممثل للأمين العام للأمم المتحدة في العراق وانه طلب منه دائما إعداد التقارير عن سکان أشرف بالطريقة و الاسلوب التي تتفق مع الموقف الرسمي لحکومة نوري المالکي الموالية تماما للنظام الايراني، کما أکد في خطابه الاخير أمام مجلس العموم البريطاني من أن تقاريره کانت ترسل الى مکتب نائب ممثل الامين العام للأمم المتحدة و هناك کان يتواجد مجموعة موظفين يقومون بإعداد تقارير من وراء مکاتبهم عن أشرف و ليبرتي من دون أن يقومون بأي زيارة ميدانية للمعسکرين فيما کانت تهمل تقاريره ولاترسل أبدا الى نيويورك کونها کانت تحمل مضامين مختلفة و مغايرة تماما عن تلك التي دأب على إرسالها کوبلر، وأکد السيد بومدرا في جوانب أخرى من خطابه الهام بأن کوبلر کان مهتما بإرضاء الحکومة العراقية و النظام الايراني و کان يسعى دائما لکي تسير الامور بالشکل و المضمون اللذين يتفقان و مصالح و وجهة نظر هذين الطرفين، وهذا مايفقد کوبلر المصداقية و الامانة الوظيفية و يستوجب ليس إعادة النظر بکل ماقام به فقط وانما حتى بإستبداله بمسؤول آخر يحافظ على شرف و مصداقية المهمة الانسانية الموکولة إليه، ولعل افادات السيد طاهر بومدرا ستکون لها أبلغ الاثر بهذا الاتجاه و هو ماننتظره و نتمناه بفارغ الصبر.