الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهالاعتراف و بصورة رسمية بالمقاومة الايرانية ، الطريق الاجدى لإنهاء شر الملالي

الاعتراف و بصورة رسمية بالمقاومة الايرانية ، الطريق الاجدى لإنهاء شر الملالي

وكالة سولا پرس – بقلم: اسراء الزاملي : الازمات و المشاکل و الفتن و الاضطرابات التي إفتعلها نظام الملالي او تسبب في خلقها، دفعت المجتمع الدولي للتفکير بالطرق الکفيلة بوضع حد لهذا النظام و تأمين دول المنطقة و العالم من شروره المستطيرة، وقد سلك المجتمع الدولي طرقا متباينة من أجل بلوغ هدفه المرجو لکن الواضح و الجلي انه من الصعوبة بلوغ ذلك الهدف بطرق تقليدية و عادية. المجتمع الدولي الذي يريد و بإتباع طرق و اساليب غير مجدية و تفتقر الى العملية الوقوف بوجه مخططات و مؤامرات النظام الايراني،

أکدت الايام بأن هذا النظام قد تمرس و عبر طرق و اساليب مختلفة في الالتفاف و التحايل و التهرب من مختلف الطرق و الاساليب التي إتبعها المجتمع الدولي من أجل ممارسة الضغط عليه و ردعه عن شره و مساوئه.
ممارسة الضغوط المختلفة على النظام الايراني من أجل دفعه للإنصياع لإرادة المجتمع الدولي و التي سلکت طرقا مختلفة کانت أهمها العقوبات و الضغوط السياسية و الاقتصادية، لکن من الذي بات واضحا و جليا لحد الان هو أن هذا النظام المتمرس في ممارسة الارهاب و القمع قد تکيف مع تلك الضغوط و العقوبات و صار يعرف کيف يواجهها و يمتص تأثيراتها المرجوة، ومن هنا فإنه من المهم على المجتمع الدولي أن يفکر بخيارات و طرق أخرى غير مطروقة سابقة و ليس بمقدور هذا النظام الوقوف بوجهها او الالتفاف عليها، وتأتي المقترحات التي طرحتها السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية في خطابها الذي ألقته أمام البرلمان الفرنسي في الخامس من ديسمبر الجاري، بمثابة خارطة طريق عملية من أجل بلوغ الهدف المرجو لإنهاء شرور و مخططات الملالي و وضع حد نهائي لها، وقد طالبت السيدة رجوي فرنسا و دول الاتحاد الاوربي بإتباع سياسية جديدة حيال النظام الايراني تعتمد على مجموعة نقاط عملية و حيوية هي:
1ـ ربط استمرار العلاقات السياسية مع هذا النظام بشرط إيقاف حملات الاعدام و التعذيب.
2ـ نقل ملف حقوق الانسان الذي يعاني من إنتهاکات استثنائية و وخيمة جدا الى مجلس الامن الدولي.
3ـ تأمين سلامة و أمن سکان مخيم ليبرتي و مطالبة الامم المتحدة بشمول هذا المخيم بإمتيازات معسکرات اللجوء.
4ـ الاعتراف و بصورة رسمية بالمقاومة الايرانية لتغيير النظام.
ان إعتماد هذه النقاط و وضعها حيز التنفيذ يمکن إعتباره الطريق الاجدى و الامثل لإنهاء شرور الملالي و رد کيدهم و مساوئهم الى نحرهم.
اسراء الزاملي