السبت,26نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهتحالف شعبين في مواجهة تحالف نظامين

تحالف شعبين في مواجهة تحالف نظامين

فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن : لاريب من أن مسألة التحالف الاستراتيجي بين النظامين الايراني و السوري هي من أقوى التحالفات السياسية ـ الامنية و التي تجاوزت کل الحدود و المقاييس بحيث صار تحالفا يربط مصير النظامين ببعضهما البعض و يجعلهما يسلکان کل الطرق و يمارسان کل الاساليب من أجل الوصول الى غايتيهما، وان الجرائم الفظيعة و الفريدة من نوعها التي يمارسها النظام السوري هي بوحي من ذلك التحالف و يعتمد على التشاور و التفاهم و التنسيق القائم بين النظامين.

ان التمعن في الاسلوب القمعي الاستثنائي الذي يتعامل به النظامان الايراني و السوري مع أبناء الشعبين ولاسيما المتطلعين منهم للحرية و الديمقراطية، يثبت أن النظامين لايتخليان أبدا عن تعاملها الوحشي و الاستبدادي أبدا مهما کلف الامر، وانها وکما أثبتت الاحداث و الوقائع يتبادلان الخبرات في مجال قمع و إضطهاد شعبيهما و يستخدمانه في سبيل إستمرار سلطتيهما الغاشمتين على أبناء الشعبين، وان هذه الحقيقة لم تعد خافية على الشعبين بل وانها باتت بمثابة البديهية التي لاتحتاج لإثبات او برهان، لکن الشعبين اللذين أدرکا بأن نظامي بلديها موجهان ضدهما و ضد تطلعاتهما في الحياة الحرة الکريمة تأکدا بأن الخيار الافضل المتاح لهما لکي يصمدا و يواجها هذا التحالف الشرس يکمن في تحالف الشعبين و تکاتف القوى الوطنية الخيرة من کلا البلدين من أجل مستقبل أفضل للشعبين.
المجلس الوطني للمقاومة الايرانية الذي له باع کبير في مجال التصدي للنظام الديني المتطرف القائم في طهران، کان الطرف السباق الذي بادر من أجل قيام تحالف و تکاتف و تآزر و تلاحم بين الشعبين و الاستفادة منه في مجال فضح النظامين و کشف مخططاتها العدوانية المشبوهة و الخبيثة الموجهة ضد الشعبين بشکل خاص و ضد شعوب المنطقة و العالم بشکل عام، وان قيام المقاومة الايرانية بتوجيه دعوات لمختلف الاطراف المشارکة في الانتفاضة الشعبية السورية جسد و يجسد هذه الحقيقة و يؤکد النهج القويم الراسخ المعتمد بهذا الخصوص.
الملفت للنظر و الانتباه هو انه ومنذ أن دخل عامل التحالف بين الشعبين الايراني و السوري و تکاتفت القوى الوطنية بينهما من أجل دحر و کسر شوکة التحالف المشبوه و الخبيث بين النظامين، فقد إنتاب کلا النظامين ولاسيما النظام الايراني بصورة خاصة حالة من الهستيريا ان صح التعبير و وطفقا يعملان بکل الوسائل و السبل من أجل إيجاد مخرج للورطة العويصة التي وقع فيها النظام السوري، لکن من الواضح جدا من أنه لامخرج أبدا من هذه الورطة التي ستقود حتما ليس الى سقوط النظام السوري لوحده وانما الى سقوط نظام الملالي أيضا و تخليص الشعبين و شعوب المنطقة و العالم من مصائبهما و ويلاتهما.