الخميس,8ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتييوميات ليبرتي:حرب المناخ على الاشرفيين

يوميات ليبرتي:حرب المناخ على الاشرفيين

صافي الياسري: تستمر حرب المناخ التي تشنها حكومة المالكي على الاشرفيين الذين هجرتهم الى معقل ليبرتي ، فبعد فصل الصيف اللاهب حل فصل الشتاء قارس البرد ، والذين يعرفون المناخ العراقي الفاقد الاعتدال ، يعرفون اية معاناة يعيشها سكان ليبرتي ذي السماوات المفتوحة للريح والبرد والمطر ، واية حرب خسيسة تشن ضدهم ، قال لي سديقي الاشرفي المعتقل في ليبرتي من باب تعريفي بواقعهم ، 

وليس من باب الشكوى فالاشرفي لا يعرف الشكوى الا حين يرفع يديه اثناء الصلاة متوجها الى ربه داعيا لرفع الظلم ، والاشرفي هو الرجل الحديدي صاحب الارادة التبي لا تلين ، الذي ضرب رقما قياسيا في الصوم ، وفي الاحتمال ومواجهة التحديات بكل اشكالها وحكومة المالكي والمسؤولون عن تعذيب الاشرفيين في مخيمهم سابقا اشرف ومعتقلهم الحالي ليبرتي ، يعرفون حق المعرفة هذه الحقيقه ، وهم اذ يعرفون الا جدوى من محاولات كسر ارادة الاشرفي ، فانما يستمرون في المحاولة فقط استجابة لاملاءات طهران ، قال يا صديقي الياسري حتى شبابنا يعانون من البرد هنا وبالاخص ليلا تحت سماوات مكشوفة ، وفي كرفانات تنفذ منها الريح ومياه الامطار ولا وسيلة لتدفئتها ، وهم يمنعون علينا الوقود ، وهذه الايام امطرت الدنيا فغرق المعتقل بالماء والوحل وصار من الصعب التحرك بين الكرفانات ، واداء الاعمال اليوميه التي تتعلق بالخدمات العامة والخاصة وتحضير الطعام والتواصل ، اما المرضى فحدث ولا حرج فهم في اسوأ حال وارتداء الملابس الثقيلة والكثيرة لا يقي من البرد الذي يلسع العظم وانت اعرف بمناخ بلادك .
انقل كلام الاشرفي هذا واستحضر موقف الامام علي ( ع) الذي يدعي حزب الدعوة الحاكم ورئيس حكومته انهم ياتمون به ويقتدونه ، فاتساءل ، هل قرأتم وصية الامام علي لولديه الحسن والحسين ( ع) حول كيفية التعامل مع قاتله عبد الرحمن بن ملجم ؟؟ وانصح بقرائتها ومقارنة ما يفعلونه بالاشرفيين وحرب الابادة التي يشنونها عليهم لاختلاف الراي والفكر والموقف السياسي علهم يستعيدون بعص انسانيتهم التي قلعوا قمصانها عند عتبات الكراسي عصيانا للرب وخنوعا لايات الضلاله .